السودان: المعارضة والعسكر يوقعان الوثيقة الدستورية النهائية | أخبار | DW | 17.08.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

السودان: المعارضة والعسكر يوقعان الوثيقة الدستورية النهائية

وقع ممثلان عن المجلس العسكري وحركة الاحتجاج في السودان الوثيقة الدستورية، بعد اتفاق من شأنه أن يمهد لبدء مرحلة انتقالية تؤدي إلى حكم مدني في البلاد بعد عقود من ديكتاتورية العسكر.

وقع المجلس العسكري الانتقالي السوداني وقوى "الحرية والتغيير" في العاصمة الخرطوم بصفة ختامية اليوم السبت (17 آب/ أغسطس 2019) على الوثائق النهائية للفترة الانتقالية. وانطلقت مراسم التوقيع بحضور إقليمي ودولي لممثلي الدول والمنظمات الدولية.

ويحضر رؤساء تشاد إدريس ديبي ودولة جنوب السودان سيلفاكير ميارديت وكينيا أوهورو كينياتا، ورئيسي وزراء اثيوبيا أبي أحمد ومصر مصطفى مدبولي (ممثلا للاتحاد الأفريقي)، وعدد من وزراء خارجية الدول الأخرى وممثلي المنظمات الإقليمية والدولية توقيع الوثائق الخاصة بالفترة الانتقالية بقاعة الصداقة بالخرطوم.

من جانبه، شدد رئيس  مفوضية الاتحاد الافريقي موسى فكي على أهمية الاتفاق الانتقالي في السودان. وقال فكي إن الاتفاق لم يكن أمرا سهلا مشيدا بالجهود التي بذلت لتذليل العقبات ومواجهة التحديات. ووصف الاتفاق بـ "الإنجاز التاريخي"، مشيرا إلى أنه جاء تعبيرا عن إرادة الشعب السوداني في مواجهة التحديات الجسام. وقال إن الوضع في السودان معقد للغاية بسبب ما تعرض له من تهميش وحروب، ترتب عليها كوارث وأطماع وصراعات.

ووقّع المجلس العسكري السوداني وقوى إعلان الحرية والتغيير في الرابع من آب/ أغسطس الجاري بالأحرف الأولى على الوثيقة الدستورية التي تنظم الفترة الانتقالية التي تمتد لثلاث سنوات. وبحسب الخريطة الزمنية لتشكيل الحكومة الانتقالية، سيتم إعلان تشكيل المجلس السيادي غدا الأحد، وتعيين رئيس الوزراء يوم الثلاثاء المقبل، وتشكيل الحكومة يوم 28 آب/ أغسطس الجاري.

ح.ع.ح/ ع.خ (د.ب.أ/أ.ف.ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة