السلطات السعودية تنكر معرفتها بمكان وجود جثة خاشقجي | أخبار | DW | 10.02.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

السلطات السعودية تنكر معرفتها بمكان وجود جثة خاشقجي

أنكرت السعودية معرفتها بمكان جثة جمال خاشقجي المقتول في قنصلية بلاده بإسطنبول، مؤكدة بأنها لا تزال تحقق في الأمر. وعضو بارز في الكونجرس ينتقد تعامل إدارة ترامب مع القضية ويطالب بتحديد هوية كل من شارك في الجريمة ومحاسبته.

 أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية، عادل الجبير، أن مسؤولين سعوديين تصرفوا "خارج إطار صلاحياتهم" ونفذوا عمليىة قتل الصحفي جمال خاشقجي، لا فتا إلى أنه تم توجيه اتهامات رسمية لـ11 شخصا في إطار القضية. لكن لدى سؤاله عن مكان وجود جثة خاشقجي، قال لبرنامج "فايس ذي نايشن" عبر شبكة "سي بي إس" "لا نعرف".

وردا على سؤال عن السبب الذي يدفع الموقوفين لعدم الإفصاح عن مكان وجود الرفات، قال الجبير "لا نزال نحقق". وأضاف "لدينا الآن احتمالات عدة ونسألهم ماذا فعلوا بالجثة. أعتقد أن هذا التحقيق جار وأتوقع أن نتمكن في النهاية من معرفة الحقيقة".

وجاءت هذه التصريحات في إطار مقابلة أجراها الجبير تزامنا مع تجاهل الرئيس الأميركي دونالد ترامب المهلة التي حددها الكونغرس له لتحديد قتلة خاشقجي، الذي كان يكتب مقالات في صحيفة "واشنطن بوست" انتقد فيها علنا ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الجمعة أن وكالة الاستخبارات المركزية رصدت اتصالات للأمير محمد بن سلمان قال خلالها لأحد المقربين منه في 2017 إنه مستعد لاستخدام "رصاصة" ضد خاشقجي في حال لم يعد إلى المملكة.

وفي هذا السياق، قال الجبير لـ"سي بي إس" "لن أعلق على تقارير مبنية على مصادر مجهولة". وأضاف "نعرف أن ولي العهد لم يأمر بذلك. لم تكن عملية قررتها الحكومة".

"إدارة ترامب تفشل في الكشف عن الحقيقة"

على صعيد آخر انتقد العضو الجمهوري البارز بلجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي، مايكل ماكول، إدارة الرئيس دونالد ترامب، قائلا إنها فشلت في تقديم أحدث المستجدات المتعلقة بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

ومنح الكونغرس البيت الأبيض مهلة لتقديم تقرير حول مقتل خاشقجي انتهت بحلول الجمعة الماضي. ولم تلتزم إدارة ترامب بهذا الموعد. لكن وزير الخارجية مايك بومبيو قدم تقريرا السبت بأحدث المستجدات للكونغرس، وفقا لما ذكره متحدث باسم وزارة الخارجية.

وقال ماكول:"يجب تحديد هوية كل من شارك في هذه الجريمة الشنيعة ومحاسبته ... أدعو الإدارة إلى الامتثال على الفور لمتطلبات القانون، وتزويد الكونغرس بالمعلومات المطلوبة".

وحظي القتل الوحشي لخاشقجي بإدانة نادرة من مشرعي الحزبين الجمهوري والديمقراطي، حيث دعا الجانبان البيت الأبيض إلى اتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه الرياض.

م.أ.م/ ع.م ( د ب أ، أ ف ب )

مختارات