السعودية تدرس إقامة مناطق آمنة للمساعدات الإنسانية في اليمن | أخبار | DW | 04.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

السعودية تدرس إقامة مناطق آمنة للمساعدات الإنسانية في اليمن

أعلنت السعودية أنها تتشاور مع شركائها في التحالف العربي، لوقف قصف بعض المناطق في اليمن، بهدف إفساح المجال أمام نقل المساعدة الإنسانية. يأتي ذلك عشية انعقاد قمة خليجية ستبحث الشأن اليمني غدا في الرياض.

أعلن عادل الجبير وزير الخارجية السعودي الجديد اليوم الاثنين (4 مايو/أيار)، أن التحالف العربي بقيادة المملكة، يفكر في وقف الضربات في اليمن لإتاحة الفرصة أمام جهود الإغاثة. وحذر الجبير، في أول تصريحات صحفية منذ توليه منصبه الجديد، "الميليشيات الحوثية من استغلال وقف الضربات أو منع وصول الإغاثة". وقال الجبير، في تصريحات نشرها موقع "العربية نت "اليوم: "سنوقف العمليات الجوية في أوقات محددة لإيصال المساعدات".

كما اقترح الجبير، الذي ظَهر اليوم في أول اجتماع لمجلس الوزراء السعودي وأدى اليمين أمام الملك سلمان بن عبد العزيز، "وقف العمليات الجوية في أوقات محددة لإيصال المساعدات" الإنسانية.

وقال أيضا إن السعودية "تعتزم إنشاء مركز موحد على أراضيها مهمته تنسيق كافة جهود تقديم المساعدات بين الأمم المتحدة، والمنظمات الإنسانية المعنية، والدول الراغبة في تقديم المساعدات للشعب اليمني، بما في ذلك تمكين الأمم المتحدة من إيصال المساعدات" كما ذكرت وكالة الأنباء السعودية.

وتتعرض السعودية لانتقادات متزايدة بسبب حملة الغارات الجوية التي تقودها منذ 26 مارس/آذار في اليمن على رأس تحالف من تسع دول عربية ضد مواقع الحوثيين بهدف منعهم من السيطرة على مجمل البلاد. غير أن عدد الضحايا المدنيين للنزاع تزايد في الأسابيع الأخيرة كما يعاني هذا البلد من نقص في الإمدادات فيما حذرت الأمم المتحدة من كارثة إنسانية في اليمن.

تأتي تصريحات الجبير، عشية انعقاد القمة التشاورية لقادة مجلس التعاون الخليجي غدا الثلاثاء، والتي سيطغى الموضوع اليمني على جدول أعمالها. ومن أجل ذلك عقد العاهل السعودي اجتماعا مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف بن راشد الزياني. وسيحضر القمة غدا الرئيس الفرنسي أولاند، الذي يعتبر أول زعيم غربي يشارك في قمة خليجية.

ف.ي/م.س (رويترز، أ ف ب)

إعلان