السجن مدى الحياة لمتواطئين مع انتحاري قتل 12 سائحا ألمانيا في تركيا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 06.04.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

السجن مدى الحياة لمتواطئين مع انتحاري قتل 12 سائحا ألمانيا في تركيا

أصدرت محكمة تركية أحكاما بالسجن مدى الحياة على أربعة من المتواطئين مع منفذ تفجير انتحاري، قُتل فيه 12 سائحا ألمانيا في إسطنبول في 2016، كما أفادت وسائل الإعلام التركية.

رجال شرطة أتراك يضعون حواجز في حي السلطان أحمد في إسطنبول، حيث فجر انتحاري نفسه في مجموعة من السياح الألمان في مطلع عام 2016. (أرشيف)

رجال شرطة أتراك يضعون حواجز في حي السلطان أحمد في إسطنبول، حيث فجر انتحاري نفسه في مجموعة من السياح الألمان في مطلع عام 2016. (أرشيف)

بعد أكثر من خمس سنوات على التفجير الانتحاري الذي استهدف مجموعة سياحية ألمانية أمام الجامع الأزرق في إسطنبول، حكمت محكمة في إسطنبول على أربعة رجال بالسجن مدى الحياة، بعد إدانتهم بالتواطؤ مع منفذ التفجير الانتحاري، الذي وقع في إسطنبول عام 2016، وأدى إلى مصرع 12 سائحا ألمانيا، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الخاصة (DHA) اليوم الثلاثاء (السادس من أبريل/ نيسان 2021). وشملت الإدانة عدة تهم، منها محاولة قلب النظام الدستوري والتآمر للقتل. 

علاوة على ذلك فإن الرجال الأربعة، الذين لم تتضح جنسياتهم، حكم على كل واحد منهم بالسجن 328 سنة وأربعة أشهر بتهمة القتل العمد.

وكانت محكمة أولى أدانت سابقا ثلاثة متواطئين مفترضين عام 2018، لكن محكمة استئناف ألغت الحكم معتبرة أنه كان ينبغي إبلاغ عائلات الضحايا في ألمانيا والنرويج بالمحاكمة واعتبرت أن بعض الأحكام الصادرة غير كافية.

وفي 12 كانون الثاني/يناير 2016، فجر انتحاري نفسه في قلب المدينة التاريخي في منطقة السلطان أحمد، وسط مجموعة من السياح الألمان على بعد مئات الأمتار من آيا صوفيا والمسجد الأزرق، وهما اثنان من المعالم يزورهما أكبر عدد من السياح في اسطنبول، وقتل 12 منهم.

وأعلنت السلطات التركية آنذاك أن الانتحاري سوريٌ في الثامنة والعشرين من العمر وعضو في تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، الذي لم يعلن رسميا مسؤوليته عن الهجوم.

وتمت تبرئة 18 مشتبها به كانوا ملاحقين في إطار المحاكمة. وهذا الاعتداء كان الأول ضمن سلسلة هجمات أخرى وقعت عام 2016 في تركيا التي شهدت أيضا في السنة نفسها محاولة انقلاب فاشلة.

ف.ي/ص.ش (د.ب.ا، ا.ف.ب)