السبسي لـ DW: نطالب السعودية بالحقيقة حول خاشقجي لكن نرفض النيل منها | أخبار | DW | 31.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

السبسي لـ DW: نطالب السعودية بالحقيقة حول خاشقجي لكن نرفض النيل منها

بمناسبة وجوده في ألمانيا للمشاركة في القمة الأفريقية ـ الألمانية، أجرت DW عربية حوارا خاصا مع الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي. وتطرق الحوار، الذي أجرته ديمة ترحيني، لعدة ملفات كالهجرة ومقتل جمال خاشقجي والوضع في تونس.

مشاهدة الفيديو 12:38

DW عربية في حوار خاص مع الرئيس التونسي

تطرق الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، الذي يزور برلين حاليا لحضور القمة الأفريقية الألمانية، في حديث حصري اليوم الأربعاء (31 تشرين الأول/ أكتوبر 2018) مع تلفزيون DW عربية أجرته ديمة ترحيني، إلى ملفات ساخنة عديدة بينها قضية الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا انطلاقا من دول شمال أفريقيا، بينها تونس، إلى جانب مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي وتوضيح علاقته بالمشهد السياسي في الداخل التونسي.

وردا على سؤال بشأن عزم المستشارة الألمانية ميركل اعتزال السياسة تدريجيا، وما إذا كان ذلك يعتبر نموذجا للقائد العربي، قال السبسي "أنا قادر على أن أقوم بنفس الشيء". وعندما سُئل متى، أجاب قائلا "... هذه قضية أخرى.. عند الله تلتقي الخصوم"، دون أن يقدم تفاصيل أكثر.

وبشأن التوجه الأوروبي نحو إقامة مراكز لجوء للمهاجرين الأفارقة في دول شمال أفريقيا، بينها تونس، رفض الرئيس التونسي الأمر قائلا: "لا سبيل إلى ذلك". وبرر موقفه هذا بخبرة التونسيين مع اللاجئين الليبيين بعد الثورة الليبية في عام 2011. وأضاف "لدينا تجربة في هذا المجال ربما ليست لدى أوروبا، ولذلك لن نشارك في عمل كهذا، لأنه ليس في طاقتنا أن نتحمل أعباء اللاجئين التي تخص أوروبا. على كل شخص أن يتحمل نصيبه في هذا الموضوع، وتونس لن تدخل في هذا الأمر".

وفيما يخص الموقف من قضية مقتل الصحافي السعودي خاشقجي قال الرئيس التونسي السبسي "نحن ندين كل الاغتيالات، سواء كانت في قنصلية أو أي مكان آخر". وأضاف ندين هذا العمل (مقتل خاشقجي) البشع .. ونطالب بالوصول إلى الحقيقة، ونطالب من إخواننا في السعودية أن يساهموا في هذا السعي لإبرز الحقيقة". بيد أن السبسي رفض في الوقت نفسه ما وصفه بـ "النيل من السعودية ومن استقرارها". موضحا "اذا دخلنا في هذا المجال فسندخل آنذاك في عدم الاستقرار لكل العالم العربي".

وفي الشأن الداخلي قال السبسي إنه ليس على علاقة مع حركة النهضة مشيرا إلى أنه كانت لديه "علاقة مع رئيس حركة النهضة الشيخ راشد الغنوشي. وهذه العلاقة ما تزال قائمة برغبة منه. وعندما تكون هناك اختلافات في وجهات النظر، فهذا لا يعني أن شعرة معاوية يتم قطعها، ونحن مستمرون في هذا الاتجاه".

يشار إلى أن المستشارة أنغيلا ميركل استقبلت بعد ظهر الأربعاء الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي في ديوان المستشارية، حيث أجرت محادثات تناولت ملفات عديدة منها الهجرة والوضع في ليبيا وملف الدعم الاقتصادي الألماني لتونس.

ح.ع.ح/أ.ح (DW)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع