الزفاف الملكي يخرج والد ميغان ماركل من عزلته | عالم المنوعات | DW | 03.04.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

الزفاف الملكي يخرج والد ميغان ماركل من عزلته

تكهنات تحيط بهوية الشخص الذي سيسير بجانب ميغان ماركل ويوصلها لعريسها الأمير هاري، خلال مراسم الزفاف الملكية، خاصة وأن والد العروس يعيش في عزلة بعيدا تماما عن الأضواء، فهل سيتجاوز الأب مخاوفه من أجل الوقوف بجانب ابنته؟

رغم كثرة الشائعات حول إمكانية حضوره حفل الزفاف الذي يترقبه العالم، قرر توماس ماركل والد ميغان ماركل، خطيبة الأمير هاري، حفيد ملكة بريطانيا، حضور حفل زفاف ابنته بالرغم من عيشه في عزلة بعيدا عن الأضواء في المكسيك.

ووفقا لتقارير صحيفتي "ديلي ميل" و"صن"، فإن ماركل /73 عاما/ الذي يفضل الابتعاد عن الأضواء، قرر التخلي عن مخاوفه وخجله والسير بجانب ابنته العروس خلال مراسم الزفاف المقرر له في التاسع عشر من أيار/مايو المقبل.

وشهدت الأسابيع الماضية الكثير من الشائعات حول الشخص المفترض أن يوصل العروس إلى عريسها خلال الزفاف، بعد أن خرج والدها من دائرة المرشحين للقيام بهذه المهمة بسبب بعده عن الأضواء.

وتكهن البعض مؤخرا بإمكانية قيام الأمير وليام، الشقيق الأكبر لهاري، بهذه المهمة الشرفية.

ونقلت صحيفة "صن" عن صديق لعائلة ماركل قوله إن "توماس شديد السعادة باليوم الذي ستصبح فيه ابنته أميرة، ولذا فإنه مصر على أن يكون بجوارها في هذا اليوم رغم رفضه الدخول في دائرة الضوء وتفضيله لحياة العزلة في المكسيك".

ولا تتوقف وسائل الإعلام عن التكهن بأفراد عائلة العروس الذين سيتم دعوتهم للزفاف الملكي المرتقب، إذ تشير تقارير إخبارية إلى أن والدة العروس (التي انفصلت منذ سنوات طويلة عن والدها) ستكون ضمن الحضور، في حين لم يتم توجيه الدعوة للإخوة غير الأشقاء للعروس.

ا.ف/ ع.ِش

مختارات

إعلان