الرئيس المصري: الهجوم على المسجد لن يمر دون عقاب رادع وحاسم | أخبار | DW | 24.11.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الرئيس المصري: الهجوم على المسجد لن يمر دون عقاب رادع وحاسم

توعد الرئيس المصري في كلمة توجه بها إلى الامة وبثها التلفزيون بالرد "بالقوة الغاشمة" على مرتكبي هجوم مسجد سيناء الذي راح ضحيته 235 قتيلا. وقال السيسي ستقوم "القوات المسلحة المصرية والشرطة المدنية بالثأر لشهدائنا قريباً".

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الجمعة(24 تشرين ثان/نوفمبر 2017) أن الهجوم على مسجد الروضة بمحافظة شمال سيناء " لن يزيدنا إلا صلابة لمكافحة الارهاب، وسنرد بمنتهى القوة والحزم". وفي كلمة وجهها للأمة عقب الحادث الإرهابي أضاف السيسي "سنرد على هذا العمل بقوة غاشمة ضد هؤلاء الإرهابيين"، وشدد الرئيس- خلال كلمته- على أن الله لن يخذل اهل الخير وسيهزم اهل الشر والخراب والتدمير..

وأكدت رئاسة الجمهورية، في بيان لها اليوم أن "هذا العمل الذي يعكس انعدام إنسانية مرتكبيه، لن يمر دون عقاب رادع وحاسم، وأن يد العدالة ستطول كل من شارك، وساهم، ودعّم أو موّل أو حرض على ارتكاب هذا الاعتداء الجبان على مصلين آمنين عزّل داخل أحد بيوت الله".

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وفقا للبيان، أن الألم الذي يشعر به أبناء الشعب المصري في هذه اللحظات القاسية لن يذهب سُدى، وإنما سيستمد منه المصريون الأمل والعزيمة للانتصار في هذه الحرب التي تخوضها مصر بشرف وقوة ضد الإرهاب الأسود. وخلف الهجوم المئات من القتلى والمصابين، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه.

وأشار إلى أن ما يحدث في سيناء محاولة لتحطيم إرادتنا، لافتاً إلى أن مصر تواجه الإرهاب بالنيابة عن المنطقة والعالم، وأضاف أن ما يحدث في سيناء هو انعكاس للجهد الذي نبذله لمواجهة الإرهابيين. وتقدم الرئيس السيسي بالعزاء لأهالي الشهداء، وتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

من جهة أخرى، قالت مصادر أمنية وشهود إن الجيش المصري بدأ تنفيذ ضربات جوية قرب منطقة الهجوم على مسجد الروضة بشمال سيناء والذي قتل فيه أكثر من 230 شخصا اليوم الجمعة. وأضافت المصادر أن الضربات تركزت في عدة مناطق جبلية حول المسجد يعتقد أن المتشددين يختبئون فيها.

على صعيد آخر، ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية اليوم الجمعة نقلا عن السفارة الفلسطينية في القاهرة قولها إن السلطات المصرية أرجأت فتح معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة لدواع أمنية بعد هجوم على مسجد في شمال سيناء اليوم أسفر عن مقتل أكثر من مائتي شخص. وكان من المقرر فتح المعبر ثلاثة أيام اعتبارا من غد السبت وحتى الاثنين 27 نوفمبر/ تشرين الثاني أمام حركة الفلسطينيين في الاتجاهين.

ع.أ.ج/ ح ع ح (د ب ا، أ ف ب، رويترز)

مختارات

إعلان