الرئيس الإسرائيلي قلق حيال أمن اليهود في ألمانيا | أخبار | DW | 26.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الرئيس الإسرائيلي قلق حيال أمن اليهود في ألمانيا

عبر الرئيس الإسرائيلي عن "صدمته العميقة" من تحذير مفوض الحكومة الألمانية لمكافحة معاداة السامية لليهود من ارتداء قلنسوتهم في الأماكن العامة، معتبرا أنه "استسلام لمعادة السامية" ويؤكد أن اليهود باتوا غير آمنين في ألمانيا.

اعتبر الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين اليوم الأحد (26 أيار/ مايو 2019) تحذير ألمانيا لليهود من مخاطر ارتداء القلنسوة التقليدية المعروفة باسم "كيباه" أنه "استسلام لمعاداة السامية" وتأكيد على أن اليهود غير آمنين هناك.

وكان مفوض الحكومة الألمانية فيليكس كلاين قد صرح في مقابلة نُشرت السبت أنه "لا يمكن أن ينصح اليهود بارتداء القلنسوة في كل مكان طوال الوقت في ألمانيا"، وذلك بسبب تزايد معاداة السامية والهجمات المعادية لليهود هناك.

وقال ريفلين إن تصريحات مفوض الحكومة الألمانية "صدمته". وأعرب الرئيس الإسرائيلي عن تقديره "التزام الحكومة الألمانية تجاه الطائفة اليهودية"، واتهمها بالوقت ذاته بالاستسلام أمام أولئك الذين يستهدفونها في ألمانيا.

وشدد ريفلين على أن "المخاوف بشأن أمن اليهود الألمان هي استسلام لمعاداة السامية واعتراف بأن اليهود ليسوا آمنين في ألمانيا".

وارتفعت الجرائم المعادية للسامية بنسبة 20 في المائة في ألمانيا العام الماضي وفقاً لبيانات وزارة الداخلية التي ألقت باللوم على اليمين المتشدد في تسعة حوادث من أصل عشرة.

وقال كلاين الذي تبوأ منصبه العام الماضي إن اليمين المتشدد هو المسؤول عن الغالبية العظمى من الجرائم المعادية للسامية. لكن المسؤول الألماني أشار إلى تأثر بعض المسلمين أيضاً بما يشاهدوه عبر قنوات التلفزيون التي تنقل "صوراً مروعة عن إسرائيل واليهود".

من جانبه أعرب المجلس المركزي لليهود في ألمانيا عن استيائه إزاء تزايد عدد التهديدات وأعمال العنف المعادية للسامية في ألمانيا. وقال رئيس المجلس يوزيف شوستر لصحيفة "فيلت أم زونتاغ" الألمانية في عددها الصادر اليوم الأحد: "بشكل عام لا أميل إلى التهويل، إلا أن الوضع تردى حقا بشكل إجمالي".

وتابع شوستر: "صحيح أننا نشعر بالحماية من جانب السلطات الأمنية، ولكن الوقت حان أن تغير الرياح اتجاهها في المجتمع من جديد".

وعلق شوستر على هذه نصيحة عدم ارتداء القلنسوة في تصريحاته لوكالة الأنباء الألمانية وقال: "هناك واقع منذ فترة طويلة يتمثل في أنه من المحتمل أن يتعرض اليهود لتهديد في بعض المدن الكبرى إذا تم التعرف عليهم كيهود"، لافتاً إلى أنه أشار إلى ذلك منذ عامين. وشدد رئيس المجلس الأعلى لليهود بألمانيا على أنه يتعين على المجتمع بأكمله أن يتبنى مكافحة معاداة السامية، وقال: "لقد حان الوقت لذلك".

في السياق ذاته ناشدت رئيسة الجالية اليهودية الإسرائيلية في ميونخ وبافاريا العليا، جنوبي ألمانيا، الحكومة الاتحادية الأحد ضمان "حياة بلا خوف لليهود في ألمانيا". وقالت شارلوته كنوبلوخ لوكالة الأنباء الألمانية: "حالة عدم اليقين في الجالية اليهودية كبيرة للغاية حاليا، ويمكنني تفهم كل شخص يريد ألا يكشف عن نفسه علانية كيهودي في هذا البلد... ولكن يجب ألا نتعايش مع هذه الحالة".

وأضافت كوبلوخ: "الحياة اليهودية يجب أن تكون متاحة في أنحاء ألمانيا بلا خوف"، موضحة أن هناك حاجة إلى اتخاذ إجراء هادف من جانب الأوساط السياسية من أجل تحقيق ذلك وكذلك لصرخة ضد كراهية اليهود من المجتمع، وتابعت: " لا تزال الجهات الحكومية ملزمة بضمان أمن اليهود في ألمانيا".

يُذكر أن وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر كان قد أكد أنه "من غير مقبول" أن يضطر يهود لإخفاء عقيدتهم في ألمانيا، وقال: "يتعين على الدولة ضمان أن تكون الممارسة الحرة للدين متاحة دون أية قيود".

م.أ.م/ ع.غ ( د ب أ، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة