الرئيس الألماني يرفض مطالب بولندا بتعويضات عن الحرب | أخبار | DW | 18.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الرئيس الألماني يرفض مطالب بولندا بتعويضات عن الحرب

رفض الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير مطالب من بولندا بالحصول على تعويضات من ألمانيا عن الدمار الذي تسببت فيه القوات النازية إبان الحرب العالمية الثانية، معربا عن أمله بمواصلة طريق التصالح الذي بدأته الأجيال السابقة.

Polen Wielun Rede Steinmeier Beginn 2. Weltkrieg (picture-alliance/PAP/R. Zawistowski)

أرشيف

قال الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير في تصريحات لصحيفة "كورير ديلا سيرا" الإيطالية قبل زيارته الرسمية لإيطاليا إن الطريق السليم للتعامل مع الماضي هو عدم اعتباره منتهيا، "بل اعتباره مسؤولية مشتركة لمستقبل أفضل"، وأضاف "آمل أن نتمكن من مواصلة هذا الطريق مع بولندا أيضا، بدون أن نفقد أنفسنا في جدل رجعي حول تعويضات".

وذكر الرئيس أنه يتمنى بشدة مواصلة طريق التصالح الذي بدأته الأجيال السابقة على نحو شاق ومؤلم، مضيفا أن محادثاته مع بولندا تدفع دائما نحو هذا الاتجاه، وقال: "هذا يعني بالنسبة لنا نحن الألمان عدم نسيان الماضي والاعتراف بالذنب والوعي بالمسؤولية"، مؤكدا أن بلاده لا تريد أن تنظر إلى الماضي فقط مع بولندا مثلما هو الحال مع إيطاليا، بل العمل على مستقبل مشترك للبلدين في إطار حسن الجوار خاصة من أجل مستقبل أوروبي مشترك، وقال: "وفي الواقع قد قطعنا شوطا كبيرا في هذا الطريق".

مشاهدة الفيديو 04:19

سكان حدود ألمانيا وبولندا يعيشون وكأنهم في دولة واحدة

وكان حزب الحكومة اليمينية المحافظ في بولندا (العدالة والقانون) أكد مطلبه في برنامجه للانتخابات المقررة في 13 تشرين الأول/أكتوبر المقبل، بالحصول على تعويضات من ألمانيا. وجاء في البرنامج الانتخابي: "الخسائر التي نجمت عن الحرب العالمية الثانية لم يتم التعويض عنها حتى اليوم". وكان استطلاع حديث للرأي أظهر أن نحو 58 بالمئة من البولنديين يؤيدون أن تدفع ألمانيا تعويضات لبلادهم عن الحرب، بينما عارض ذلك 18 بالمائة من الذين شملهم الاستطلاع، ولم تحدد نسبة 24 بالمائة موقفها من الأمر.

ح.ز/ س.ك (د.ب.أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع