الدبّ القطبي يهاجر بحثا عن الجليد | علوم وتكنولوجيا | DW | 14.01.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

علوم وتكنولوجيا

الدبّ القطبي يهاجر بحثا عن الجليد

رصدت دراسة حديثة هجرة متنامية للدببة القطبية إلى جزر شمال كندا، حيث يتوافر الجليد بكميات كبيرة. ويرى الباحثون أن أرخبيل كندا يمكن أن يصبح مستقبلا ملاذا للدببة القطبية كي تتمكن من التكاثر والحصول على غذائها.

أشارت نتائج دراسة علمية جديدة إلى أن بعض تجمعات الدب القطبي تنتقل ببطء إلى جزر شمالي كندا تتميز باحتفاظها بالجليد القطبي لفترات أطول وهي الظاهرة المرتبطة بتغير المناخ وتوقعت الدراسة استمرار الهجرة. وترتكز الدراسة التي نشرت في وقت سابق من الشهر الجاري في دورية (بلوس وان) على عينات من الحمض النووي (دي.ان.ايه) مأخوذة من نحو 2800 دب قطبي في دول تعيش بها هذه الحيوانات وهي الولايات المتحدة وروسيا وكندا وغرينلاند والنرويج.

وتتبع الباحثون هذه الظاهرة من خلال المضاهاة الجينية للدببة بين المناطق الأربع. وتوصلت الدراسة إلى أن تجمعات الدب القطبي من المنطقة القطبية الشمالية بكندا ومنطقة بحرية قبالة شرق غرينلاند وسيبيريا ترتحل إلى الأرخبيل الكندي المعروف أيضا باسم الأرخبيل القطبي حيث يتوافر الجليد بكميات كبيرة. وتعتبر القنوات بين الجزر ممرات ملاحية قيمة محتملة مع ذوبان الجليد القطبي.

وتقع المنطقة التي اجتذبت أعدادا كبيرة من الدببة القطبية شمالي كندا قرب إقليمي نونافوت والأراضي الشمالية الغربية. وتتألف هذه المنطقة من أكثر من 36 ألف جزيرة تغطي مساحة 1.4 مليون كيلومترمربع. وقالت اليزابيث بيكوك الباحثة في هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية والمشرفة على هذه الدراسة في بيان إن هذه الهجرة حدثت خلال الفترة الأخيرة من جيل إلى ثلاثة أجيال أو بين 15 و45 عاما.

وقالت بيكوك إن الدببة اختارت هذه المنطقة نظرا "لأن البحر فيها أكثر مقاومة للذوبان صيفا بسبب أنماط دورة الجليد وتعقد المنطقة جغرافيا وبرودة خطوط العرض الباردة". وأضاف الباحثون أن أرخبيل كندا يمكن أن يستخدم كملاذ مستقبلي للدببة القطبية التي تعتمد على الجليد القطبي للتنقل بين الكتل الجليدية وكي تتمكن من التكاثر والحصول على غذائها.

ووفقا للباحثين، فمنذ عام 1979 وحيز الامتداد الجليدي القطبي في الخريف تراجع بنسبة تزيد على تسعة في المائة كل عشر سنوات حتى عام 2010، ومن المتوقع أن يخلو الصيف تقريبا من الجليد، ليكون بذلك السمة المميزة للقطب الشمالي في منتصف القرن الحالي.

د.ص/ (رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة