الداخلية الألمانية تؤيد سحب إقامة ″مجرمي معاداة السامية″ | أخبار | DW | 09.04.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الداخلية الألمانية تؤيد سحب إقامة "مجرمي معاداة السامية"

أشارت وزارة الداخلية الألمانية إلى أنها تؤيد سحب إقامة المهاجرين الذين يثبت تورطهم في جرائم ذات دوافع معادية للسامية، بعد دعوة المجلس المركزي لليهود في ألمانيا إلى مزيد من التشدد مع الأجانب المعادين للسامية.

قالت وزارة الداخلية الألمانية إنها تؤيد مطلب المجلس المركزي لليهود في ألمانيا بسحب حق الإقامة من المهاجرين في حال تورطهم بجرائم ذات دوافع معادية للسامية.

وأكد وكيل وزارة الداخلية الألمانية للشؤون البرلمانية، شتيفان ماير، في تصريحات لصحيفة "فيلت" الصادرة اليوم الاثنين (الرابع من نيسان/ أبريل 2018) أنهم يدعمون رئيس المجلس المركزي لليهود، جوزيف شوستر، في هذه المسألة، موضحاً أن من يرتكب مثل هذه الجرائم يعطي انطباعاً بأنه ضد القيم الأساسية للنظام الأساسي الديمقراطي الحر في ألمانيا.

وكان شوستر قد قال في تصريحات لصحيفة "فيلت أم زونتاج" الألمانية الصادرة أمس الأحد: "من يرغب في العيش هنا، يتعين عليه الامتثال لقيمنا وعاداتنا، ومن ليس مستعداً لقبول معاييرنا المجتمعية، يجب ألا يحصل على حق إقامة دائمة في هذا البلد".

ومن جانبه، أشار وكيل الشؤون الداخلية في الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي، بوركهارد ليشكا، إلى أن مطلب شوستر منصوص عليه في القانون منذ مطلع عام 2016، موضحاً أن الائتلاف الحاكم الكبير السابق وضع أساساً قانونياً لذلك في قانون الإقامة.

ووضح ليشكا أنه ووفقاً لهذا الأساس، فمن الممكن طرد أجنبي من البلاد إذا حُكم عليه بالسجن حتى مع إيقاف التنفيذ بسبب إدانته بعرقلة الاندماج على نحو يستوجب الشجب أو دعا إلى الكراهية أو عرض الأمن العام أو النظام العام أو النظام الأساسي الديمقراطي الحر للخطر.

م.ع.ح/ د.ص (د.ب.أ)- مهاجر نيوز

 

مختارات

مواضيع ذات صلة