الخرطوم توقع اتفاق سلام مع حركات متمردة لإنهاء النزاع في دارفور | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 31.08.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الخرطوم توقع اتفاق سلام مع حركات متمردة لإنهاء النزاع في دارفور

وقع قادة حركات متمردة وممثلو الحكومة السودانية رسميا بالأحرف الأولى على اتفاق سلام تاريخي في جوبا يضع حدا للنزاع المزمن في إقليم دارفور. وينص الاتفاق على حل الحركات المسلحة وضم أفرادها للجيش النظامي.

مقاتلون من جيش تحرير السودان في جنوب دارفور

هل يصمد الاتفاق الجديد للسلام وينهي الصراع في دارفور؟

وقعت الحكومة السودانية وحركات تمرد مسلحة في دارفور اليوم الاثنين (31 آب/ أغسطس 2020) بالأحرف الأولى على اتفاقية سلام جوبا. وذكرت وكالة الأنباء السودانية (سونا) اليوم أنه تم التوقيع على ثمانية بروتوكولات لمسار دارفور. ووفق الوكالة، وقع الرئيس سلفاكير ميارديت نيابة عن حكومة جنوب السودان، ووقع الفريق أول محمد حمدان دقلو رئيس الوفد الحكومي السوداني، ووقع عن حركة العدل والمساواة جبريل ابراهيم رئيس الحركة. كما وقع عن حركة تحرير السودان مني أركو مناوي رئيس الحركة، ووقع عن حركة تحرير السودان الهادي إدريس، وعن التحالف السوداني وقع رئيسه خميس عبدالله أبكر، وعن تجمع قوى تحرير السودان وقع عبدالله يحيي.

وفور التوقيع، ارتفع التصفيق والزغاريد في القاعة، بينما رفع العديدون شارات النصر. ورفع رئيس مجلس السيادة الجنرال عبد الفتاح البرهان ورئيس الحكومة عبدالله حمدوك الوثيقة التي تم التوقيع عليها مبتسمين، حسب مراسل فرنس برس.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) أمس الأحد أن ممثلين للحكومة والجبهة الثورية السودانية وقعوا بالأحرف الأولى اتفاقا لإنهاء 17 عاما من الحرب الاهلية. وبحسب "سونا"، قام ممثلون لمختلف الأطراف بتوقيع الأحرف الأولى من أسمائهم في جوبا على البروتوكولات الثمانية التي تشكل اتفاق السلام: الأمن وقضية الأرض والحواكير والعدالة الانتقالية والتعويضات وجبر الضرر وبروتوكول تنمية قطاع الرحل والرعاة وقسمة الثروة وبروتوكول تقاسم السلطة وقضية النازحين واللاجئين.

وقال كبير الوسطاء والمستشار الأمني لرئيس جنوب السودان توتكو غاتلوك يوم السبت إن حكومة جنوب السودان "نفذت ما تعهدت به. تحقيق السلام للشعب السوداني".

ويضم هذا التحالف (الجبهة الثورية) الحركات التي حاربت في دارفور (غرب) وفي ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق في الجنوب. وبدأت مفاوضات السلام، وهي أولوية للحكومة السودانية الجديدة بعد سقوط عمر البشير في نيسان/أبريل 2019، في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي في جوبا.

وينص الاتفاق على ضرورة تفكيك الحركات المسلحة وانضمام مقاتليها إلى الجيش النظامي الذي سيعاد تنظيمه ليكون ممثلا لجميع مكونات الشعب السوداني. تجدر الإشارة إلى أن اتفاقات سلام سابقة مثل اتفاق العام 2006 في أبوجا (نيجيريا) واتفاق العام 2010 في قطر، لم يتم الالتزام بها وقد انهارت.

ع.ج/ ع.ج.م (أ ف ب، رويترز، د ب أ)