الحياة بعد الجلطة الدماغية – نصائح للمريض ولذويه | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 05.02.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

الحياة بعد الجلطة الدماغية – نصائح للمريض ولذويه

يعتقد البعض أن الإصابة بالجلطة الدماغية تعني الدخول في حالة من السبات الدائم. ولكن هذا غير صحيح. إذ أن هناك بعض الأمور التي يمكن الالتزام بها من أجل العودة للتمتع بالحياة مجددا والاستغناء تدريجيا عن مساعدة الآخرين.

أفضل شيء يقوم به المريض بعد التعافي من الجلطة الدماغية هو أن يعتمد على نفسه قدر الإمكان، وأن لا ييأس من الإخفاق أحيانا. موقع "أبوتيكن أومشاو" يقدم هنا نصائح عملية للتعافي التدريجي من آثار الجلطة الدماغية والعودة للتمتع بالحياة:

- تدريب عضلات الوجه أمام المرآة: خذ نفسا عميقا وانفخ الخدين، ثم حرك الهواء من خد إلى آخر. وهناك تمرينات أخرى بسيطة، مثل إخراج اللسان، إظهار الأسنان، الضحك، التبسم، وتحريك الجبهة والحاجبين.

- الجلوس بشكل معتدل عند تناول الطعام.

- وضع لاصقات مطاطية على صحون تناول الطعام وعلى الأكواب، كي تلتصق بالطاولة ولا تهتز نتيجة لاهتزاز حركة اليد. كما ينصح باستخدام أكواب خاصة تشبه تلك المخصصة للأطفال.

- عند تبديل الملابس: انزع أولا الملابس في الجهة المصابة. وعند ارتدائها افعل العكس؛ أي أولا الجهة السليمة ثم المصابة. أما الأحذية فيجب أن تكون سهلة النزع والارتداء. كما يجب اختيار الأحذية ذات الأرضية الجيدة التي لا تسبب الانزلاق. كما ينصح موقع "أبوتيكن أومشاو".

- السجادة في الغرفة قد تسبب أيضا التعثر للشخص المصاب عندما يمشي.

- قيادة السيارة بعد التعافي من الجلطة الدماغية: أمر يجب مناقشته مع الطبيب، فهو خير من يقدّر ذلك.

- العناية بالجسم: مثلا وضع كرسي والجلوس عليه عند الاستحمام. واستخدام معاطف خاصة للتجفيف.

نصائح لذوي المريض

- أولا التحلي بالصبر، وتشجيع المريض معنويا.

- لابد من الحديث مع المريض، وبشكل مطول، والاستماع إليه. لأن الصمت الطويل يؤدي إلى توقف دماغه عن التفكير.

- ساعدوه على التدرب، ولا تمنعوا المريض من لمس بعض الأشياء أو حملها، خشية أن تسقط. لأن التدريب فقط يمكن أن يعيده إلى كامل صحته.

ف.ي/ ط.أ

مختارات