الحكومة السورية ترفض مناقشة منصب الرئيس في محادثات جنيف | أخبار | DW | 12.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الحكومة السورية ترفض مناقشة منصب الرئيس في محادثات جنيف

قال وزير الخارجية السوري المعلم، إن دمشق لن تتحدث مع أي طرف حول منصب الرئاسة في سوريا، مؤكدا أن من يرغب في مناقشة هذا الأمر، عليه عدم المشاركة في محادثات جنيف. ووصفت المعارضة هذه التصريحات بالمسامير في نعش جنيف.

قالت الحكومة السورية اليوم السبت (12 آذار/مارس 2016) إنها لن تجري محادثات مع أي طرف يرغب في مناقشة مسألة الرئاسة ووصفت الرئيس بشار الأسد بأنه "خط أحمر" وأكدت مشاركتها في المحادثات التي تقودها الأمم المتحدة في جنيف هذا الأسبوع.

وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم في مؤتمر صحفي في دمشق، إن حكومة بلاده لن تتحدث مع أي شخص يجري مناقشات حول منصب الرئيس. وأضاف أن الأسد خط أحمر. ونصح المعلم من يرغبون في مناقشة هذا الأمر بعدم المشاركة في محادثات جنيف وقال إن عليهم أن يتخلوا عما وصفه بالأوهام.

ويعتبر مصير الأسد نقطة خلاف محورية بين طرفي النزاع والدول الداعمة لكل منهما، إذ تتمسك المعارضة بأن لا دور له في المرحلة الانتقالية، بينما يصر النظام على أن مصير الأسد يتقرر فقط من خلال صناديق الاقتراع. وأكد المعلم أنه "ليس هناك شيء في وثائق الأمم المتحدة يتحدث عن مرحلة انتقالية في مقام الرئاسة، ولذلك لا بد من التوافق على تعريف المرحلة الانتقالية وفي مفهومنا هي الانتقال من دستور قائم إلى دستور جديد ومن حكومة قائمة إلى حكومة فيها مشاركة مع الطرف الآخر".

وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا قد أعلن أمس الجمعة، أن انتخابات رئاسية وتشريعية ستجرى في سوريا بإشراف الأمم المتحدة في غضون 18 شهرا. وصرح دي ميستورا بأن المفاوضات المقررة في جنيف بين 14 و24 آذار/مارس ستتناول "ثلاث مسائل هي تشكيل حكومة جديدة جامعة، ودستور جديد وإجراء انتخابات في الأشهر الـ18 المقبلة اعتبارا من موعد بدء المفاوضات أي 14 آذار/مارس الحالي".

وتعقيبا على تصريحات المعلم بشأن بشار الأسد، اتهمت الهيئة العليا للمفاوضات، الحكومة السورية بوقف محادثات السلام قبل أن تبدأ.

وقال منذر ماخوس المتحدث باسم الهيئة السورية المعارضة لقناة العربية الحدث تعليقا علي تصريحات المعلم "أعتقد أنه يضع مسامير في نعش جنيف وهذا واضح... المعلم يوقف جنيف قبل أن يبدأ."

ا.ف/ ع.ش (رويترز، أ.ف.ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان