الحكم على مساهم في كوكا كولا بأعلى تعويض مالي في قضية اعتداء جنسي | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 03.12.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

الحكم على مساهم في كوكا كولا بأعلى تعويض مالي في قضية اعتداء جنسي

في قضية تحرش واغتصاب جديدة، قضت محكمة أمريكية بوجوب دفع الملياردير ألكي ديفيد غرامة مالية كبيرة لاعتدائه جنسيا على إحدى موظفاته. والقضية هي الثالثة هذا العام ضد ديفيد وهو أحد أكبر المساهمين في شركة كوكا كولا.

الملياردير من أصل يوناني ألكي ديفيد

هذا هو الحكم الثالث ضد الملياردير ألكي ديفيد في عام 2019

قضت محكمة في لوس أنجلوس بدفع الملياردير من أصل يوناني ألكي ديفيد مبلغ 58 مليون دولار وذلك بعد إقرار هيئة المحلفين بأنه مذنب في قضية تحرش واعتداء جنسي.

وكانت الضحية موظفة لدى الملياردير ديفيد، الذي يمتلك العديد من شركات بالإضافة إلى كونه شريكا مساهما بشركة كوكاكولا في اليونان. وديفيد هو أيضًا مؤسس شركة "فيلم أون تي في"، و"هولوغراف يو إس إيه" والتي تشتهر بتقديم الهولوغرام في المهرجانات، ولديه أيضًا شركة لبيع النفط المستخرج من نباتات القنب.

ويتألف المبلغ، الذي يجب أن يدفعه الآن، وفقًا للمدعي، من جزأين: الأول تعويض قدره 50 مليون دولار بالإضافة إلى مبلغ آخر قدره 8.25 مليون دولار في مرحلة لاحقة، نقلا عن موقع مجلة "شبيغل" الألمانية. 

واتهمت الضحية ديفيد بدفعها عام 2014 لممارسة الجنس الفموي، وقالت المدعية في بيان لها "آمل أن تصل رسالة هذا الحكم إلى ألكي ديفيد، حتى أنه لا يفكر أبدًا في استخدام العنف ضد المرأة مرة أخرى ".

نساء يابانيات يواجهن التحرش بهن

وفقا لصحيفة لوس أنجلوس تايمز، فإن الغرامة هي واحدة من أعلى المبالغ التي دفعت في حالات مماثلة. أعلن ديفيد أنه سيتخذ إجراء ضد حكم الإدانة. وفي بيان أمس الاثنين (الثاني من ديسمبر/ كانون الأول 2019)، رفض مزاعم مقدمة الطلب وأتهم هيئة المحلفين بعدم الاستماع إلى الشهود.

وفقا لصحيفة لوس أنجلوس تايمز، كان هذا الحكم الثالث ضد ديفيد هذا العام وحده. ففي إبريل / نيسان الماضي، منحت امرأة أخرى حكما بتعويض قدره 11.1 مليون يورو بعد أن طردها ديفيد بعد أن تحرش بها، لأنها رفضت ممارسة الجنس معه. وتم تخفيض المبلغ في وقت لاحق إلى ثمانية ملايين دولار.

في حالة أخرى، تعين على ديفيد أن يدفع أكثر من خمسة ملايين دولار لموظفة سابقة، ادعت أنه حاول خنقها لإرغامها على ممارسة الجنس.

بيد أن ديفيد ينفي هذه المزاعم، وأكد أكثر من مرة أنه لم يقترب من هؤلاء النساء.

ع.أ.ج/ز.أ.ب