الحزب الاشتراكي يقر برنامجه الانتخابي وينتقد ميركل ويهاجم ترامب | أخبار | DW | 25.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الحزب الاشتراكي يقر برنامجه الانتخابي وينتقد ميركل ويهاجم ترامب

قبل ثلاثة أشهر من الانتخابات العامة وفي مؤتمره العام، أقر "الحزب الاشتراكي الديمقراطي" برنامجه الانتخابي. وتعرضت ميركل للانتقاد وترامب للهجوم. كما أيد البرنامج الوقف التام والمؤقت لترحيل اللاجئين المرفوضين إلى أفغانستان.

أقر الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم في ألمانيا، اليوم الأحد (25 حزيران/يونيو 2017)، برنامجه الانتخابي لانتخابات أيلول/سبتمبر المقبل، بالإجماع. جاء ذلك خلال مؤتمر الحزب في دورتموند، حيث وافق جميع مندوبي الحزب على البرنامج بدون أي صوت معارض، وامتناع مندوب واحد فقط عن التصويت.

من جانبه، قال هوبورتوس هايل، الأمين العام للحزب، في أعقاب التصويت: "نحن جاهزون للمعركة الانتخابية"، وأضاف أن الحزب لديه البرنامج الأفضل لألمانيا.

ويتضمن برنامج الحزب الانتخابي تخفيف الأعباء عن أصحاب الدخول الصغيرة والمتوسطة وزيادة الضرائب على أصحاب الدخول الأعلى. وقرر الحزب، الذي يحاول إضفاء طابع "يساري" على خطابه لتعويض تراجعه، تشكيل لجنة لبحث إمكان فرض ضريبة على الثروة، وهو موضوع تجنب رئيس الحزب مارتن شولتس حتى الآن خوضه في حملته.

 كما يطالب الحزب في برنامجه بجعل حضانات الأطفال بدون رسوم مادية وفتح الطريق أمام زواج المثليين. وكان مارتن شولتس، زعيم الحزب الاشتراكي ومنافس المستشارة انغيلا ميركل على منصب المستشار، أعلن في خطابه، الذي صفق له لنحو عشر دقائق 635 مندوباً للحزب وآلاف الناشطين، أن الحزب الاشتراكي يشترط مبدأ الموافقة على الزواج للجميع، للدخول في ائتلاف مع أي حزب. وأناط الحزب إلى لجنة دراسة موضوع ضريبة الثروات المثير للجدل.

منافس ميركل يواصل هجومه على ترامب ويصفه بـ "الهائم على وجه"

وخلال خطابه في المؤتمر، انتقد رئيس الحزب موقف المستشارة من الرئيس الأمريكي وهاجمه واصفاً إياه بـ"الرئيس الهائم على وجه". وعلق شولتس قائلاً: "كان يمكن أيضاً قول: لا نعرف إذا ما كان يمكننا الاعتماد على الولايات المتحدة الأمريكية أم لا. ولكن كون أنه لم يعد يمكننا الاعتماد على الرئيس الشارد دونالد ترامب، هو شيء معروف لنا جيداً، ليس فقط منذ القمة الأخيرة للناتو أو منذ قمة (مجموعة السبع جي7) في تاورمينا (بجزيرة صقلية الإيطالية)".

ويذكر أن ميركل صرحت بعد إخفاق قمة مجموعة الدول السبعة "جي7" مع ترامب في أيار/مايو الماضي: "إن الأوقات التي استطعنا خلالها الاعتماد على آخرين، أصبحت جزءاً من الماضي".

والمستشار السابق ينتقد سياسة ميركل تجاه واشنطن

 هذا وانتقد المستشار الألماني السابق، غرهارد شرودر، سياسة المستشارة الألمانية الحالية، أنغيلا ميركل، تجاه الولايات المتحدة الأمريكية. ودعا شرودر لانتقاد سياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشكل منفتح وصارم. وقال في كلمته في المؤتمر: "يتعين علينا مواجهة الرئيس ترامب بوعي". وقال شرودر اليوم الأحد في المؤتمر في مدينة دورتموند الألمانية: "عندما اسمع في الحاضر من يريد التحرر من كل شيء من أمريكا، فإنني أتعجب". وأضاف قائلا: "أتذكر دائما الأشخاص الذين أرادوا إتباع الأمريكيين في كل شيء، حتى في حرب العراق"، مشيراً بشكل غير مباشر للمستشارة ميركل.

ويأخذ معارضو ميركل، حتى داخل معسكرها، عليها على الدوام أنها تعيش على نجاحات الإصلاحات الاقتصادية التي أجراها سلفها شرودر وأنها لا تسعى إلى أي هدف كبير غير البقاء في الحكم.

وقرر الحزب أيضاً تأييد وقف تام ومؤقت لعمليات ترحيل اللاجئين المرفوضين إلى أفغانستان. وأيدت غالبية المندوبين إدراج الفقرة التالية في برنامج الحزب:" لما كان الوضع الأمني في أفغانستان لا يسمح بحياة آمنة، فإننا لن ننفذ ترحيلات إلى أفغانستان حتى إشعار آخر".

ويشار إلى أن معركة استمالة الرأي العام ستكون لصالح الحزب صعبة. فميركل تستمر في تحسين موقعها في الاستطلاعات التي اظهر آخرها هذا الأسبوع تقدم الاتحاد المسيحي الديمقراطي بـ16 نقطة على الحزب الاشتراكي الديمقراطي (39% مقابل 23%).

خ. س/ ح. ع. ح. (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان