الحجاب وعدم إتقان اللغة يعيقان الاندماج | ثقافة ومجتمع | DW | 13.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

الحجاب وعدم إتقان اللغة يعيقان الاندماج

تعددت في الفترة الأخيرة تصريحات لبعض السياسيين الألمان بخصوص الإسلام والمسلمين كما وجهوا انتقادات للعرب والأتراك المقيمين في ألمانيا متهمين إياهم بعدم السعي للاندماج بالمجتمع الألماني. فما هو رأي هؤلاء بهذه الاتهامات؟

default

الحوار كفيل ببناء جسور من الثقة بين المسلمين وغير المسلمين في ألمانيا

دويتشه فيله جالت في شوارع العاصمة الألمانية القديمة بون وقابلت بعض المسلمين العرب في المدينة وسألتهم عن رأيهم في النقاش الدائر في ألمانيا في هذه الأيام حول المسلمين وخصوصا العرب والاتراك. كما سألتهم عن مشاعرهم وخبراتهم العملية في هذا الشأن، وهل اختلفت نظرتهم للآخر في الفترة الأخيرة؟ وهل أحسوا باختلاف أو تغير في معاملة الأخر لهم؟

Araber in Deutschland

ترى نرجس بن حمودة أن نظرة المجتمع للمسلمات تغيرت في السنوات الماضية

تصف طالبة اللغات الفرنسية والإيطالية، نرجس بن حمودة، ذات الأصول التونسية، والمقيمة في ألمانيا منذ 6 سنوات تقريباً، تجربتها في ألمانيا بالثراء والصعوبة في نفس الوقت موضحة ذلك بأن "الحجاب وعدم إتقان اللغة الألمانية من بين عوائق الاندماج في المجتمع الألماني، ولكن نظرة الناس لي صارت أفضل بالمقارنة بالسنوات الماضية، وهذا مؤشر طيب".

ويتفق معها في هذه النقطة الطالب اللبناني، هادي بزي، في أنه أيضاً لم يتعرض لأي إهانة أو مضايقة. ويضيف هادي قبل أن يلحق بالقطار: "علاقتي جيدة مع زملائي في الجامعة، على عكس ما نسمعه في وسائل الإعلام. تختلف وجهات نظرنا في بعض الأحيان، ولكن هذا شيء طبيعي".

اندماج أم انصهار، اللغة الألمانية مع الدين الإسلامي؟

تقابلنا مع محمد من ليبيا، المرافق لعائلته للعلاج. وهو يؤكد أهمية تعلم اللغة الألمانية بالنسبة للمقيمين في ألمانيا، فعدم تعلم هذه اللغة "مصيبة، بل كارثة" وفقا لتعبيره، وينصح محمد كل من يقيم في هذا البلد بتعلمها، وذلك لتوفر المدارس الخاصة والحكومية التي تقدم دورات بالمجان.

Araber in Deutschland

حسن إيبش، صاحب صالون للحلاقة، سعيد بالحياة في ألمانيا

محمد زار العديد من المساجد في ألمانيا، ويرى أن "المسلمين يتمتعون بحقوقهم في ألمانيا، كما يتمتع غير المسلمين بكامل حقوقهم في البلاد العربية والإسلامية". ويضيف أن "الدين الإسلامي يحث على الاندماج، وتعلم اللغات الأجنبية". ويؤكد في نفس الوقت على "عدم الانصهار والذوبان، فيجب أن نحافظ على الدين الإسلامي في نفس الوقت".

من ناحية أخرى عبر أحمد عبد الله كافود، القادم من قطر، عن سعادته بخطاب الرئيس الألماني وينتظر "خطوات عملية لتحقيق ما صرح به"، وفي نفس الوقت يُحمل المسلمين في ألمانيا جزءاً من مسئولية تعريف الألمان بالدين الإسلامي الصحيح، "فغالبية الألمان ليس لديهم معلومات عن الإسلام"، ولذلك نسمع من وقت إلى آخر مثل هذه الأصوات الشاذة، المغردة خارج السرب، سواء أكانت من سياسين أو من كُتاب.

ألمانيا بلد إتاحة الفرص

Zentrum Moschee in Rendsburg eröffnet

افتتاح أحد المساجد في ألمانيا

يُرجع حسن إيبش (35 عاماً) الفضل في نجاحه في مهنته كحلاق، وصاحب 3 صالونات للحلاقة، إلى كل من القانون والدستور الألمانيين، وأيضاً إلى الشعب الألماني، الذي يمنح الفرصة كاملة "لكل إنسان بغض النظر عن لون بشرته أو جنسه أو دينه"، فهو "فخور" بذلك. ويروي لنا حسن، القادم من سوريا في عام 2000، تجربة مر بها مع ابنته لاريزار، عندما دخلت أحد المستشفيات الألمانية، وتلقت هناك كل الرعاية الطبية اللازمة، وهو الأمر الذي جعله يقول: "إنهم يطبقون ما يدعوا إليه الإسلام".

حسام صابر/ ماغدالينا زورباوم

مراجعة: يوسف بوفيجلين

مختارات

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015