الجيش العراقي يعلن صد هجوم مضاد لـ″داعش″ غربي الموصل | أخبار | DW | 02.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الجيش العراقي يعلن صد هجوم مضاد لـ"داعش" غربي الموصل

مقتل عدد من المدنيين ومقاتلين من "داعش" في هجوم على مسجد يديره التنظيم في غربي مدينة الموصل، والقوات العراقية تعلن صدها هجوما لجهاديين كانوا متخفين بين نازحين.

أفادت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن أهالي مدينة الموصل، أن عددا من المدنيين ومقاتلي تنظيم "داعش" قتلوا في ضربة جوية استهدفت جامع عمر الأسود في حي الفاروق بوسط المدينة القديمة. وأضاف المصدر أن المنازل المجاورة تضررت أو انهارت بسبب الانفجار دون إعطاء تقديرات دقيقة لعدد القتلى والجرحى نظرا لأن التنظيم يقيد تحركاتهم.

في المقابل، نفى متحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة علمه بهجوم استهدف المسجد. بينما قال ضباط بالإعلام العسكري العراقي إن المعركة مستمرة وإن القوات تستهدف "الدولة الإسلامية" أينما كانت دون التأكيد على استهداف هذا المسجد بعينه.

وعندما سيطر التنظيم الجهادي على الموصل عام 2014 أمرت أفراد الشرطة والجيش العراقي الذين ظلوا في المدينة بالذهاب إلى نفس المسجد. وكان عليهم تسليم أسلحتهم والتسجيل في قاعدة بيانات التنظيم المتشدد مقابل تصريح مرور يحول دون اعتقالهم وإعدامهم عند نقاط تفتيش أقامها المتشددون.

وفي خبر ذي صلة، قال ضباط إن القوات العراقية صدت هجوما مضادا للتنظيم غربي المدينة خلال أحوال جوية سيئة في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس (الثاني من مارس/ آذار). وأضاف المصدر أن مقاتلي التنظيم تمكنوا من الاقتراب من الوحدات العراقية الخاصة في الجزء الجنوبي الغربي متخفين وسط أناس نزحوا بسبب القتال.

واستعادت القوات العراقية السيطرة على شرقي الموصل في يناير/ كانون الثاني بعد قتال دام 100 يوم وبدأت هجومها على الأحياء الواقعة غربي نهر دجلة في الـ19 من الشهر الماضي. وإذا ألحقت القوات العراقية الهزيمة بالدولة الإسلامية في الموصل فإن ذلك سيقضي على الجناح العراقي للخلافة التي أعلنها زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في 2014 من على منبر جامع النوري الكبير بالمدينة. ويقع الجامع الكبير في نفس منطقة جامع عمر الأسود.

و.ب/ع.ج (رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان