الجيش العراقي يصد هجوما ثالثا لـ″داعش″ شرقي الرمادي | أخبار | DW | 21.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الجيش العراقي يصد هجوما ثالثا لـ"داعش" شرقي الرمادي

أعلن الجيش العراقي أنه تمكن للمرة الثالثة على التوالي من صد مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" ومنعه من التقدم شرقا باتجاه بغداد. وأنباء عن عزم واشنطن تزويد بغداد بسلاح مضاد للدبابات لمواجهة التنظيم المتشدد.

قالت القوات العراقية اليوم الخميس (21 مايو/أيار 2015) إنها أحبطت محاولة ثالثة لتنظيم "الدولة الإسلامية" لاختراق خطوطها الدفاعية شرقي مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار الليلة الماضية. وتبادلت الشرطة والمقاتلون السنة الموالون للحكومة قذائف المورتر ونيران القناصة مع المتشددين على طول خط المواجهة الجديد في حصيبة الشرقية التي تقع تقريبا في منتصف الطريق بين الرمادي وقاعدة الحبانية حيث يتم الإعداد لهجوم مضاد لاستعادة المدينة. وفي سياق متصل، قال الرائد خالد الفهداوي من الشرطة إن تنظيم "داعش" يحاول "باستماتة اختراق دفاعاتنا لكن هذا من المستحيل حاليا." وأضاف "استوعبنا الصدمةووصلت المزيد من التعزيزات للجبهة. حاولوا خلال الليل اختراق دفاعاتنا لكنهم فشلوا. طائرات الهليكوبتر العسكرية كانت في انتظارهم."

#links# وسقطت الرمادي في أيدي تنظيم "الدولة الإسلامية" يوم الأحد في أكبر انتكاسة لقوات الأمن العراقية في نحو عام مما أثار التساؤلات حول إستراتيجية التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لإضعاف التنظيم المتشدد وتدميره. ويسعى المتشددون الآن إلى تعزيز مكاسبهم في محافظة الأنبار من خلال محاولة التقدم شرقا صوب قاعدة الحبانية حيث تتجمع قوات الأمن العراقية وقوات الحشد الشعبي الشيعية. والحبانية واحدة من الجيوب القليلة المتبقية تحت سيطرة الحكومة في الأنبار وتقع بين الرمادي والفلوجة التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" منذ أكثر من عام.

من جهته، قال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة تنوي تسليم العراق ألف سلاح مضاد للدبابات في يونيو/حزيران للتصدي لتفجيرات تنظيم "الدولة الإسلامية" الانتحارية كتلك التي ساعدته في الاستيلاء على مدينة الرمادي بغرب البلاد. وقال المسؤول، الذي طلب عدم نشر اسمه، إن التنظيم المتشدد نفذ نحو 30 تفجيرا انتحاريا بسيارات ملغومة للاستيلاء على الرمادي وإن نحو عشر من تلك السيارات كانت مماثلة تقريبا في الحجم للشاحنة الملغومة التي قتلت 168 شخصا في مدينة أوكلاهوما عام 1995.

وأضاف المسؤول للصحفيين أن الولايات المتحدة قررت تزويد العراق بأسلحة مضادة للدبابات عندما زار رئيس الوزراء العراقي واشنطن في أبريل/نيسان وأنها تنوي تسليم ألف منظومة من الأسلحة التي تحمل على الكتف طراز (ايه.تي.فور) في أوائل يونيو/حزيران.

ش.ع/ع.ج.م (د.ب.أ، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان