الجيش العراقي يحرز تقدما مع بدء عملية تحرير صلاح الدين | أخبار | DW | 02.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الجيش العراقي يحرز تقدما مع بدء عملية تحرير صلاح الدين

أعلن الجيش العراقي عن انطلاق عملية تحرير محافظة صلاح الدين من سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية". وانطلقت العملية العسكرية من عدة محاور بمشاركة الجيش والشرطة ومتطوعي الحشد الشعبي ورجال العشائر".

أفادت مصادر عسكرية عراقية أن عملية "لبيك يا رسول الله" لتحرير محافظة صلاح الدين انطلقت فجر اليوم (الاثنين الثاني من مارس/ آذار 2015) بمشاركة نحو 30 ألف من قوات الجيش والشرطة ومتطوعي الحشد الشعبي مدعمة بالمئات القطع الحربية من الدروع والدبابات وراجمات الصواريخ وبمشاركة واسعة للطيران العراقي.

وأبلغت المصادر وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) :"أن العملية العسكرية انطلقت فجرا من عدة محاور وسجلت القوات العراقية تقدما في ساعات الصباح الأولى وخاصة في محور قضاء الدور حيث حققت القوات العراقية انتصارات في قرى "البو خدو" التي يقطنها أقارب زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي وقرى "شيخ محمد والمملحة" بعد اشتباكات عنيفة استخدمت فيها القوات العراقية مختلف أنواع الأسلحة من دروع ودبابات وراجمات صواريخ وطائرات". وأوضحت المصادر "أن القوات العراقية قصفت بشدة قرى "البو سعيد ومبارك الفرحان" شرقي قضاء سامراء فيما تشهد مدينة تكريت قصفا شديدا من جميع الجهات".

وأفاد سكان أمس الأحد بوقوع اشتباكات عنيفة حول سامراء بعد أن فجر انتحاريون أنفسهم قرب قوات الأمن في هجمات استهدفت على الأرجح تعطيل الجيش واستعدادات الميليشيات للحملة. وسبق للجيش العراقي أن أعلن هجوما شمالي بغداد، في أعقاب عدة محاولات فاشلة لطرد المتشددين من تكريت منذ تقدمهم صوب بغداد في يونيو حزيران الماضي وضم أجزاء كبيرة من شمال وغرب العراق إلى أراض يسيطرون عليها في سوريا المجاورة. وأدت ضربات جوية تقودها الولايات المتحدة منذ أشهر وتساندها ميليشيات شيعية ومقاتلو البشمركة الكردية والجنود العراقيون إلى احتواء تنظيم الدولة الإسلامية وطرد مقاتليه من حول بغداد والشمال الكردي ومحافظة ديالي الشرقية. لكن التنظيم يحتفظ بمعظم معاقله في صلاح الدين واستولى على أراض جديدة في محافظة الأنبار الغربية.

ح.ز / ع.ج (د.ب.أ / رويترز)

إعلان