الجيش التركي يسيطر على جبل برصايا وأضرار كبيرة بمعبد أثري | أخبار | DW | 28.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الجيش التركي يسيطر على جبل برصايا وأضرار كبيرة بمعبد أثري

قال الرئيس التركي إردوغان إن بلاده "ستطهر" حدودها بالكامل مع سوريا من "الإرهابيين" مما يدل على أن الهجوم في عفرين سيتواصل. فيما استولى الجيش التركي على جبل برصايا المهم استراتيجيا. ومعبد أثري في عفرين يتعرض لأضرار كبيرة.

Syrien Tempel Ain Dara bei Luftangriffen zerstört (picture alliance/AP/ANHA )

معبد عين دار الأثري يتعرض لضرار كبيرة جراء قصف جوي للقوات التركية

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في مؤتمر لحزبه العدالة والتنمية الحاكم في إقليم أمسايا الشمالي إن تركيا ستعمل على ضمان إمكانية عودة اللاجئين السوريين الذين تستضيفهم إلى ديارهم فور"تطهير" الحدود من المسلحين.

وفي الأثناء استولى الجيش التركي على جبل برصايا المهم في شمال غرب سوريا من الميليشيات الكردية. وجاء ذلك وفقا لما أعلنته وكالة الأناضول الرسمية التركية للأنباء اليوم الأحد (28 يناير 2018) استنادا إلى القوات المسلحة التركية.

وأضافت وكالة الأناضول أن الجبل يخضع الآن لسيطرة الجيش التركي وحليفه "الجيش السوري الحر"( قوات سورية معارضة). ولم يرد بعد تأكيد من قبل وحدات حماية الشعب الكردي لهذه الأنباء.

وتعود أهمية الجبل إلى انه يطل على  مدينتي أعزاز السورية وكليس التركية(جنوب)، ومنه كان يتم استهداف المدنيين في المدينتين بالقصف المدفعي والصاروخي وقذائف الهاون.

من جانبه أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان ما ذكرته وكالة الأناضول حيث قال إن القوات التركية مدعومة بالفصائل المقاتلة والإسلامية العاملة في عملية "غصن الزيتون" تمكنت من تحقيق تقدم مهم واستكمال سيطرتها على جبل برصايا. وقال المرصد إنه رصد هذه السيطرة "بعد عشرات الضربات الجوية التي نفذتها الطائرات الحربية التركية والطائرات المروحية الهجومية المشاركة في العمليات القتالية في منطقة جبل برصايا".

وكان الرئيس التركي أردوغان أعلن في وقت سابق:" جبل برصايا على وشك السقوط إن شاء الله".

أضرارا كبيرة في معبد أثري في عفرين

وعلى صعيد آخر، أصيب معبد عمره 3000 عام ويعود إلى الحقبة الآرامية باضرار جسيمة جراء القصف الجوي التركي على شمال سوريا، وفقا لما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، فيما ندد خبير آثار بـ"فداحة" الكارثة التي شبهها بما حصل في تدمر.

 ويقع معبد عين دارة الذي بني خلال الحقبة الآرامية (في الفترة بين العامين 1300-700 قبل الميلاد) في جيب عفرين الذي يستهدفه الجيش التركي منذ أكثر من أسبوع وتعرض لضربات جوية الجمعة، وفقا للمرصد. وأفاد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن أن "نسبة التدمير (التي تعرض لها المعبد) بلغت أكثر من 60 بالمئة". 
وأفاد المدير السابق للمديرية العامة للآثار والمتاحف في سوريا مأمون عبد الكريم أن الموقع الذي تبلغ مساحته 50 هكتارا واكتشف عام 1982 يشتهر بضمه "أسودا بازلتية ضخمة واستثنائية ولوحات حجرية عليها منحوتات". وقال الخبير لوكالة فرانس برس "3000 سنة من الحضارة اندثرت بضربة طائرة". 
من جهتها، دانت المديرية العامة للآثار والمتاحف في بيان "الهجمات التركية على المواقع الأثرية في منطقة عفرين السورية والتي أدى آخرها إلى تدمير معبد عين دارة وهو أحد أهم الأبنية الأثرية التي بناها الآراميون في سوريا خلال الألف الأول قبل الميلاد". 

 

م.أ.م/ م.س (د ب أ، رويترز، أ ف ب)

مختارات

إعلان