الجنائية الدولية تلغي إحالة الأردن لمجلس الأمن بسبب البشير | أخبار | DW | 06.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الجنائية الدولية تلغي إحالة الأردن لمجلس الأمن بسبب البشير

بسبب عدم القبض على عمر البشير عام 2017، قامت دائرة تمهيدية بالمحكمة الجنائية الدولية بإصدار قرار بأن الأردن لم يتعاون ويجب أن يحال لمجلس الأمن. غير أن دائرة الاستئناف نقضت قرار الإحالة، رغم تأكيدها على عدم تعاون الأردن.

Jordanien Gipfel der Arabischen Liga in Amman (Imago Images/ZumaPress/Egyptian President Office)

البشير في لقاء مع السيسي على هامش القمة العربية في الأردن مارس/آذار 2017

قالت المحكمة الجنائية الدولية اليوم الإثنين (6 مايو/ أيار 2019) إنها لن تحيل الأردن إلى مجلس الأمن الدولي بسبب عدم إلقاء القبض على الرئيس السوداني السابق عمر البشير، المشتبه في ارتكابه جرائم حرب، لاغية بذلك قرارها السابق بهذا الشأن.

وفي دائرة الاستئناف في المحكمة الجنائية الدولية، قالت لجنة مؤلفة من خمسة قضاة إنه كان يتعين على الأردن إلقاء القبض على البشير؛ لكن عدم القيام بذلك لا يسوغ إحالة المملكة إلى مجلس الأمن الدولي.

وأيدت الدائرة اليوم، في دعوى الاستئناف المقدمة من المملكة الأردنية الهاشمية، بالإجماع قرار الدائرة التمهيدية بأن الأردن، وهي دولة طرف في نظام روما الأساسي منذ عام 2002، لم تفِ بالالتزامات الواقعة عليها وذلك بعدم إلقائها القبض على الرئيس السودان السابق عمر البشير وتقديمه إلى المحكمة، أثناء وجوده على أراضيها للمشاركة في قمة الجامعة العربية التي عُقِدت في 29 مارس/ آذار 2017.

كما قررت دائرة الاستئناف، بأغلبية قضاتها نقض قرار الدائرة التمهيدية القاضي بإحالة مسألة عدم تعاون الأردن إلى جمعية الدول الأطراف وإلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وقضت دائرة الاستئناف أن المادة التي تنص على أن الحصانات لا تحول دون ممارسة المحكمة اختصاصها في نظام روما الأساسي، تعد تجسيداً للقانون الدولي العرفي. وخلصت إلى أنه لا حصانة لرؤساء الدول في القانون الدولي العرفي أمام محكمة دولية.

ص.ش/ع.ش (رويترز، د ب أ)

 

مختارات