الجمهوريون والديموقراطيون يلقون بثقلهم في اليوم الأخير من حملة الإنتخابات التشريعية | أخبار | DW | 06.11.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الجمهوريون والديموقراطيون يلقون بثقلهم في اليوم الأخير من حملة الإنتخابات التشريعية

في محاولة منه لمنع سيطرة الديمقراطيين، ختم ترامب جولته في ثلاث ولايات عشية انتخابات التجديد النصفي لمقاعد مجلسي الشيوخ والنواب. فيما أعلنت مؤسسات أمنية أميركية عدم وجود إشارات لمحاولات تأثير خارجية على الانتخابات.

أكمل الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء جولة انتخابية في ثلاث ولايات في محاولة أخيرة لمنع الديموقراطيين من خرق سيطرته على الكونغرس، عشية انتخابات تجديد نصفي ستكون بمثابة استفتاء عليه بعد سنتين من فوزه المفاجئ برئاسة القوة الأولى في العالم.

واختتم ترامب مهرجاناته الانتخابية في كايب جيراردو في ميزوري، حيث تباهى بأن "الأجندة السياسية الجمهورية هي الحلم الأميركي". ومع ذلك بعد حملة انتخابية شابتها أعمال عنف لمتطرفين، وصف معارضو ترامب هذه الانتخابات بانها فرصة لكبح رئيس يتهمونه بإثارة العنصرية والانقسامات الاجتماعية بشكل متعمد في سبيل اجتذاب الناخبين.

وبعدما تمتعت إدارة ترامب أحيانا بسيطرة جمهورية كاملة على مجلسي الشيوخ والنواب، تبدو الاحتمالات مفتوحة بأن تشهد الانتخابات النصفية مفاجآت تجبر ترامب لاحقا على مواجهة معارضة ذات أنياب.

وأمام الناخب الأميركي فرصة لتغيير مجلس النواب برمته وثلت أعضاء مجلس الشيوخ.

 ووفق معظم الاستطلاعات يملك الديموقراطيون فرصة حقيقية للفوز بالغالبية في مجلس النواب، لكن على الأرجح سيحتفظ الجمهوريون بالسيطرة في مجلس الشيوخ.

ويعكس آخر استطلاع للرأي أجراه معهد "إس إس آر إس" لحساب شبكة "سي إن إن" معطيات تثير قلق ترامب والجمهوريين حيال تصويت النساء، إذ يشير إلى أن 62% من الناخبات يؤيدن الديموقراطيين مقابل 35% يؤيدن الجمهوريين، في حين تتوزع أصوات الرجال بشكل متوازن بين 49% للجمهوريين و48% للديموقراطيين.

من جانبها أعلنت وزارات ووكالات أمنية أميركية عشية الانتخابات النصفية أنها لا تملك مؤشرات على أي محاولات لتعطيل البنية التحتية للعملية الانتخابية، لكنها طلبت من الأمريكيين أن يكونوا يقظين إزاء المحاولات الروسية لنشر أخبار مضللة.

 وجاء هذا الإعلان بعد أيام على نشر نتائج دراسة جديدة تفيد بأن المعلومات المضللة على وسائل التواصل الاجتماعي تنتشر بمعدل أكبر مما كانت عليه خلال الفترة التي سبقت الانتخابات الرئاسية عام 2016، حين تم اتهام روسيا بالتلاعب من خلال حملات دعائية واسعة لصالح الرئيس الحالي دونالد ترامب.

وقال بيان مشترك لوزيرة الأمن الداخلي كيرستين نيلسن ووزير العدل جيف سشينز ومدير الاستخبارات الوطنية دان كوتس ومدير مكتب التحقيقات الفدرالي كريستوفر راي "في هذا الوقت لا مؤشرات لدينا إلى تلاعب بالبنية التحتية للانتخابات في بلادنا بما يؤدي إلى إعاقة التصويت أو تغيير النتائج أو تعطيل القدرة على إحصاء الأصوات".

وأضاف البيان "لكن على الأميركيين أن يكونوا مدركين أن المتدخلين الأجانب وبالأخص روسيا، يستمرون بمحاولة التأثير في الشعور العام وتصورات الناخبين من خلال أفعال تهدف إلى زرع الفتنة"، دون أن يحدد اليان ما اذا كان التدخل الروسي سيكون لصالح الديموقراطيين أم الجمهوريين.

مشاهدة الفيديو 02:03

"افتح الأبواب يا ترامب" ـ آلاف المهاجرين يجوبون البراري نحو أمريكا!

وقال باحثون من معهد أكسفورد للإنترنت في دراسة نشرت الخميس إنه على الرغم من الإجراءات الصارمة التي تتخذها وسائل التواصل الاجتماعي، فإن ما يسمى بالأخبار المضللة تنتشر على منصاتها قبل انتخابات التجديد النصفي بمعدل أعلى من عام 2016. وأضافت الدراسة "وجدنا أن نسبة الأخبار العشوائية المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي قد زادت في الولايات المتحدة منذ عام 2016، حيث يتشارك المستخدمون نسبًا أعلى من الأخبار المضللة مقارنةً بروابط لمحتوى احترافي بالإجمال". هذا وأعلن موقع تويتر السبت أنه حذف "سلسلة من الحسابات" حاولت مشاركة المعلومات مضللة، دون أن يذكر عدد هذه الحسابات.

 

ع.خ/ ح.ز (ا ف ب، د ب ا)

 

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة