التغيرات المناخية تدق ناقوس الخطر في جرين لاند | علوم وتكنولوجيا | DW | 27.09.2006
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

التغيرات المناخية تدق ناقوس الخطر في جرين لاند

أظهرت دراسة أجرتها الأمم المتحدة على مناخ جرين لاند أن درجة حرارة الأرض سترتفع بمعدل ثلاث درجات حتى عام 2100، مما ينذر بذوبان ثلوج جرين لاند وارتفاع مستوى سطح البحر.

default

ارتفاع درجة الحرارة ينبئ بكوارث بيئية خطيرة

أفادت دراسة أجرتها الأمم المتحدة أن التغيرات المناخية باتت تشكل خطراً وتهديداً كبيرين على ثلوج جرين لاند، فمن المحتمل ألا يكون في جرين لاند أي ثلوج عام 2100 في حالة ارتفاع درجات الحرارة هناك إلى ثلاث درجات بالفعل. العديد من الدراسات، التي أجريت في الماضي أشارت إلى ارتفاع درجة الحرارة بمعدل 1.4 حتى 2.0 درجة مئوية. لكن الدراسة الجديدة تشير إلى ارتفاع الحرارة إلى ثلاث درجات، منذرة بكوارث عديدة، في مقدمتها ذوبان ثلوج جرين لاند.

نتائج الدراسة

Grafik Klimawandel

مواجهة التغير المناخي يحتاج إلى تضافر الجهود الدولية

ومن ناحية أخرى نشرت مجلة ساينس العلمية دراسة لباحثين من جامعة تكساس الأمريكية في أغسطس 2006 أوضحت أن ما بين ربيع 2002 وحتى شتاء 2005 ذاب في كل عام نحو 240 كيلومتر مكعب من الثلج في جرين لاند. وهذا الكم الهائل من الذوبان، الذي لا تزال جرين لاند تشهده قد تضاعف على عكس ما كان عليه الحال في السابق. ويقول مختصون أنه قد تكونت عدة مسطحات ثلجية في جرين لاند وهذه المسطحات تتكون عندما يذوب الثلج ليشكل بحيرات صغيرة مليئة بمياه جليدية حتى أطلق عليها مستنقعات ثلجية.

كارثة بيئية

BdT Berg in Frischhaltefolie

ذوبان الثلوج في جرين لاند سيؤدي إلى ارتفاع منسوب مياه البحار والمحيطات

وفي حالة تحقق الكابوس وارتفعت درجة الحرارة إلى ثلاث درجات بالفعل ستذوب ثلوج جرين لاند بالفعل وسيعلو مستوى سطح البحر بنسبة 7 أمتار وسيشكل ذلك خطراً داهماً على سواحل الدول الأخرى. في هذا السياق أكد مجيب لطيف، من معهد لايبنيتس للعلوم البحرية في مدينة كيل الألمانية، صحة هذا الخبر ووصف ذوبان الثلوج في جرين لاند بأنه محتمل جداً. ويقول لطيف: "سينتج عن عملية ذوبان الثلوج غاز الميثان، وسيسبب ذلك ارتفاع درجة حرارة الكرة الأرضية بمقدار درجة ونصف." وأما الذين لا يأبهون بحال الأرض وتغيراتها، فيرون في هذا الأمر فرصة ثمينة لاستخراج النفط من هذه المنطقة وكذلك الغاز الموجود بالقطب الجنوبي، الذي يشكل نسبة 25 بالمائة من مجموع المواد الخامة الموجودة بالعالم.

مختارات

إعلان