التحالف يشن غارات جديدة على مواقع ″داعش″ في كوباني | أخبار | DW | 10.10.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

التحالف يشن غارات جديدة على مواقع "داعش" في كوباني

واصلت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة توجيه ضربات على مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" في كوباني، رغم إقرار عدد من المسؤولين الأمريكان أنها غير كافية لوقف تقدمه وأن واشنطن لن تغير إستراتيجتها ضد التنظيم.

قالت القيادة المركزية الأمريكية اليوم الجمعة (العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول 2014) إن الولايات المتحدة شنت تسع ضربات جوية في وقت متأخر من يوم الخميس على مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا بـ "داعش" حول بلدة كوباني أو عين العرب السورية التي يسعى التنظيم لإحكام قبضته عليها. وأفاد بيان للقيادة المركزية أن ست ضربات نفذت جنوبي كوباني وأصابت وحدة كبيرة تابعة للتنظيم ووحدتين صغيرتين ودمرت مبنيين يسيطر عليهما المتشددون إلى جانب دبابة ومدفع رشاش ثقيل.

وأضاف البيان أن ثلاث ضربات شنت شمالي كوباني وأصابت وحدتين صغيرتين تابعتين للتنظيم ودمرت مبنيين يسيطر عليهما المتشددون. وقد تكثفت الضربات على هذه المدينة الحدودية مع تركيا مؤخرا لتصل إلى ما مجموعه 47 غارة منذ 27 أيلول/ سبتمبر. وقال مسؤول عسكري أميركي فضل عدم الكشف عن هويته "نضرب عندما نراهم". وأضاف "فرص الضربات الجوية متوفرة حاليا في كوباني".

وقال مسؤول عسكري كبير آخر فضل عدم الكشف عن هويته "لا يوجد أي تغيير في الإستراتيجية، ولكن تنظيم الدولة الإسلامية عرض جنوده عندما توجه شمالا نحو كوباني مقدما أهدافا قوية". وهو ما أكده وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أيضا. وأكد المسؤول الأميركي أن العسكريين الأميركيين هم بالتأكيد واعون للوضع الإنساني الملح الذي يوجد فيه الأكراد في كوباني ولكنهم لا يعتبرون مع ذلك هذه المدنية إستراتيجية.

وبالرغم من تقدم مقاتلي "داعش" داخل المدينة إلا أن القيادة الأميركية المكلفة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى قالت إن المقاتلين الأكراد مازالوا "يسيطرون على القسم الأكبر من المدينة وتقاوم جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية". فيما قال المرصد السوري لحقوق الإنسان المحسوب على المعارضة إن مقاتلي التنظيم استولوا على أكثر من ثلث مدينة كوباني السورية على الحدود مع تركيا إذ أخفقت الغارات الجوية الأمريكية في وقف تقدمهم وبينما تتابع القوات التركية الموقف عن قرب من دون تدخل.

أ.ح/ ع.ش (رويترز، أ ف ب)