البشير يتعهد باحترام نتيجة استفتاء الجنوب | سياسة واقتصاد | DW | 07.02.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

البشير يتعهد باحترام نتيجة استفتاء الجنوب

قال الرئيس السوداني عمر حسن البشير، إنه سيقبل بنتيجة استفتاء جنوب السودان التي من المقرر الإعلان عنها اليوم. ويتزامن ذلك مع عصيان جنود سودانيين يرفضون مغادرة الجنوب ما أدى إلى مقتل العشرات منهم .

default

البشير يتعهد الالتزام بنتجية استفتاء الجنوب

جدد الرئيس السوداني عمر حسن البشير اليوم استعداده لقبول واحترام النتيجة النهائية للاستفتاء حول تقرير مصير جنوب السودان المقرر إعلانه اليوم الاثنين (07 شباط / فبراير). والذي جرى الشهر الماضي، واشارت النتائج الأولية إلى أن الأغلبية العظمى للناخبين الجنوبيين اختاروا الاستقلال.

وصرح البشير لأنصاره في الخرطوم بأنه سيعلن أمام العالم أجمع قبول واحترام اختيار شعب الجنوب. وأضاف أن النتائج النهائية للاستفتاء معروفة وأنها مؤيدة للانفصال لذلك فسيكون هناك التزام بالنتيجة النهائية.

مقتل العشرات في عصيان لجنود

ومن ناحية أخرى قال مسؤولون إن عصيان جنود سودانيين يرفضون مغادرة جنوب السودان قبل استقلاله المتوقع، أدى إلى سقوط 50 قتيلا على الأقل خلال الأيام الأربعة الماضية.

Flash-Galerie Sudan People's Liberation Army

فصل القوات بين الشمال والجنوب مشكلة معقدة

واندلعت معارك بالدبابات والمدافع الرشاشة في بلدة ملكال الجنوبية يوم الخميس الماضي عندما رفض جنود جنوبيون ضمن وحدة بالجيش الشمالي إعادة الانتشار في الشمال واشتبكوا مع جنود آخرين بوحدتهم. وذكر مسؤولون بولاية أعالي النيل أن القتال امتد من ملكال عاصمة الولاية إلى مستوطنتي ملوط وفلوج يومي الجمعة والسبت.

وتضم وحدات القوات المسلحة السودانية الشمالية العديد من الجنود الجنوبيين من ميليشيا كانت تقاتل مع الشمال أثناء الحرب الأهلية. وقال فيليب أجوير المتحدث باسم جيش جنوب السودان إن هؤلاء الجنود الجنوبين في صفوف القوات المسلحة السودانية هم من يقاومون اعادة الانتشار في الشمال وبدأوا في تبادل اطلاق النيران مع أفراد آخرين بنفس الوحدة في القوات المسلحة.

وتمهيدا لانفصال جنوب السودان عن شماله وحل القوة الخاصة المشتركة، تنقل قوات الخرطوم اسلحتها الى الشمال وتريد استعادة تلك التي في حوزة الميليشيات، الامر الذي ترفضه الاخيرة. وينفذ الجنود الجنوبيون والشماليون عملية صعبة تتعلق بالانفصال وتقسيم الأسلحة حيث من المتوقع أن يصبح جنوب السودان أحدث دولة إفريقية في التاسع من تموز/ يوليو في أعقاب الاستفتاء الذي جرى الشهر الماضي.

(ع.ج/رويترز، ا ف ب )

مراجعة: منصف السليمي

مختارات

إعلان