البرلمان البريطاني يوافق على ضربات جوية ضد ″داعش″ بسوريا | أخبار | DW | 02.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

البرلمان البريطاني يوافق على ضربات جوية ضد "داعش" بسوريا

كما كان متوقعا، فقد حصل رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون على تفويض برلماني بشن ضربات جوية ضد "داعش" في سوريا. فقد وافق البرلمان بأغلبية 397 صوتا مقابل 223 على منحه هذا التفويض.

وافق مجلس العموم البريطاني (البرلمان) بأغلبية 397 صوتا مقابل 223 اليوم الأربعاء (الثاني من كانون الأول/ ديسمبر 2015) على شن غارات جوية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا بعد نقاش دام أكثر من 10 ساعات.

وتشن بريطانيا بالفعل غارات في العراق منذ أكثر من عام. وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قد حث أعضاء البرلمان على التصويت لصالح شن غارات ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سوريا بعد جدل دام لأشهر حول احتمال تغير موقف أعضاء في المعارضة ودعمهم التحرك العسكري.

وقال كاميرون مع انطلاق مناقشات حول طلب الحكومة الموافقة على شن غارات جوية على مواقع التنظيم في سوريا: "السؤال المطروح على المجلس اليوم كيف نحمي الشعب البريطاني من التهديد الذي تمثله "داعش". سأكون واضحا من البداية لا يتعلق الأمر برغبتنا في مكافحة الإرهاب بل بالأسلوب الأمثل لتحقيق ذلك."

وحرصا على عدم تكرار الهزيمة البرلمانية في 2013 بشأن خطط قصف القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد أوضح كاميرون أنه لم يكن ليطلب من البرلمان التصويت إذا لم يكن يعتقد أنه سيفوز بالتأييد. وقد تبدأ الغارات الجوية في غضون أيام. يذكر أنه عندما وافق البرلمان على شن غارات على العراق بدأ القصف بعد ذلك بأربعة أيام.

أ.ح (رويترز، أ ف ب، د ب أ)

مختارات