البرلمان الألماني يحيي الذكرى السبعين لتحرير معتقل آوشفيتز | أخبار | DW | 27.01.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

البرلمان الألماني يحيي الذكرى السبعين لتحرير معتقل آوشفيتز

أحيا البرلمان الألماني (بوندستاغ) ذكرى ملايين ضحايا بطش النظام النازي، وشاركت عدد من الشخصيات في فعاليات إحياء الذكرى السبعين لتحرير معتقل آوشفيتز قبل سبعين عاما من بينها المستشارة أنغيلا ميركل والرئيس يواخيم غاوك.

أحيا البرلمان الألماني اليوم الثلاثاء (27 يناير/ كانون الثاني 2015) الذكرى السبعين لتحرير معتقل آوشفيتز النازي بحضور كبار القيادات السياسية في البلاد وعلى رأسها الرئيس يوآخيم غاوك والمستشارة أنغيلا ميركل.

وحذر الرئيس الألماني غاوك مواطنيه في من تناسي تاريخ محرقة النازية "هولوكوست". وقال غاوك في خطابه أمام البرلمان الألماني "لا هوية ألمانية بدون أوشفيتس... ذكرى الهولوكوست ستبقى أمرا يخص كل المواطنين الذين يعيشون في ألمانيا. إنها جزء من تاريخ هذا البلد". وذكر غاوك أن التذكر يحمل تكليفا، وقال: "إنه يقول لنا: احموا وحافظوا على الإنسانية. احموا وحافظوا على حقوق كل فرد". وتأتي مناشدات غاوك على خلفية استطلاع حديث للرأي أجرته مؤسسة "بيرتلسمان" الألمانية، والذي أظهر أن غالبية كبيرة من الألمان لم تعد منشغلة بتاريخ الهولوكوست. وتبين من خلال الاستطلاع أن 81% من الألمان يريدون تخطي حقبة ملاحقة اليهود في تاريخ بلادهم، كما أعرب 58% من الألمان عن رغبتهم في طي تلك الصفحة من التاريخ.

من جهته قال رئيس البرلمان نوربرت لامارت إنه من الواجب إبقاء ذكريات جرائم البطش النازي حية، مؤكدا أن الأجيال الحالية ليست مسؤولة عن تلك الجرائم، ولكنها مسؤولة عن طريق التعامل مع هذا الماضي.

ح.ز/و.ب (د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة