البرازيل تهزم ألمانيا وتستعيد بعض كبريائها بعد هزيمة 2014 | عالم الرياضة | DW | 27.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

البرازيل تهزم ألمانيا وتستعيد بعض كبريائها بعد هزيمة 2014

انتظر المنتخب البرازيل أربع سنوات ليثار لهزيمته المذلة في نصف نهائي مونديال البرازيل 2014 أمام المنتخب الألماني، حيث انتزع من المانشافت في مباراة ودية فوزا ثمينا على أرضه وأمام جمهوره في العاصمة الألمانية برلين.

قطع المنتخب البرازيلي لكرة القدم سجل المباريات المتتالية الخالي من الهزائم لنظيره الألماني (مانشافت) منذ 23 مباراة، وتغلب عليه 1 /صفر في المباراة الودية التي أقيمت بينهما مساء اليوم الثلاثاء (27 مارس/ آذار 2018) على الاستاد الأولمبي في العاصمة الألمانية برلين ضمن استعدادات الفريقين لبطولة كأس العالم 2018 بروسيا.

وثأر راقصو السامبا لهزيمتهم الثقيلة 1 / 7 أمام المانشافت في الدور قبل النهائي لبطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل. وكانت المباراة اليوم هي المواجهة الأولى بين الفريقين منذ هذه الهزيمة الثقيلة على استاد مينيراو بمدينة بيلو هوريزونتي البرازيلية. وسجل غابرييل جيسوس ( 20 عاما) مهاجم مانشستر سيتي الإنكليزي الهدف الوحيد للمباراة في الدقيقة 37 .

وبدأت المباراة بحذر دفاعي من الفريقين لم يستمر سوى دقائق قليلة حيث بدأ بعدها الفريقان محاولاتهما الهجومية. وتبادل المنتخبان الهجمات لكن دون أن ينجح أي منهما في إنهاء هذه الفرص بالشكل المناسب. ونجح دفاع الفريقين في إغلاق منطقتي الجزاء بشكل كبير أمام المحاولات الهجومية للفريقين كما وقع لاعبو ألمانيا أكثر من مرة في مصيدة التسلل البرازيلية.

وشهدت الدقيقة 27 تسديدة قوية أطلقها إلكاي غوندوغان من مسافة بعيدة وأبعدها أليسون بقبضة يده إلى ضربة ركنية لم تستغل جيدا. وجدد المانشافت المحاولة في الدقيقة 29 ومرر ليون غوريتسكا كرة عرضية من الناحية اليمنى وصلت إلى غوميز أمام المرمى البرازيلي لكنه فشل في السيطرة عليها بشكل مناسب ثم سددها خارج المرمى.

Freundschaftsspiel Deutschland gegen Brasilien (AFP/Getty Images/R. Michael)

كل هجمات وجهود المانشافت فشلت في هز شباك راقصي السامبا

وأنهى يوشوا كيميتش هجمة سريعة للمنتخب الألماني في الدقيقة 36 بضربة رأس قوية لكن إلى خارج المرمى. ورد راقصو السامبا بهجمة مرتدة سريعة أنهاها غابرييل جيسوس بتسديدة قوية من حدود منطقة الجزاء لكن الكرة علت العارضة مباشرة. وفي الدقيقة التالية، نجح اللاعب نفسه في تعويض هذه الفرصة الضائعة بتسجيل هدف التقدم للسامبا.

وأثار الهدف حفيظة لاعبي المانشافت الذين اندفعوا في الهجوم بحثا عن هدف التعادل لكن الفريق افتقد للفعالية والدقة المطلوبين في إنهاء الهجمات لينتهي الشوط الأول بتقدم السامبا بهدف نظيف.

وبدأ المانشافت الشوط الثاني بنشاط هجومي ملحوظ بحثا عن هدف التعادل، لكن دون جدوى. ورغم التغييرات التي أجراها مدرب المانشافت يواخيم لوف لتنشيط أداء الفريق كاد غابرييل جيسوس أن يعزز النتيجة بهدف ثان للسامبا إثر ضربة رأس رائعة في الدقيقة 68 ولكن الكرة مرت خارج المرمى.

وباءت محاولات المانشافت في الدقائق الأخيرة من المباراة بالفشل وكانت أبرزها من نصيب يوليان دراكسلر في الوقت بدل الضائع حيث سدد كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها الحارس البرازيلي ببراعة ليحافظ على الفوز الثمين لفريقه.

ع.ج/ أ.ح (د ب أ، رويترز)

مختارات