″البالونات الحارقة″ ـ سلاح الضعفاء في قطاع غزة ضد إسرائيل | سياسة واقتصاد | DW | 21.07.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

"البالونات الحارقة" ـ سلاح الضعفاء في قطاع غزة ضد إسرائيل

يطلق فلسطينيون من قطاع غزة منذ عدة شهور طائرات ورقية وبالونات محملة بمواد حارقة نحو إسرائيل، ما تسبب في أضرار جسيمة. وفي تل أبيب يناقش سياسيون ومسؤولون عسكريون كيفية الرد على هذه الهجمات.

تم لف سلك معدني رفيع حول ساق طائر، ويحمل السلك في نهايته حاوية فيها سائل قابل للاشتعال. حط هذا الصقر بالقرب من خط الهدنة الفاصل بين إسرائيل وقطاع غزة، وعثر عليه مفتشون من هيئة الطبيعة والمتنزهات الإسرائيلية. بعد ذلك اكتشفوا أن الفلسطينيين هم من قاموا باستخدام الطائر بصورة سيئة من أجل إضرام النار في حقول "الجار المكروه" من قبل الفلسطينيين.

يواجه الإسرائيليون منذ بداية فصل الربيع استراتيجية جديدة للمسلحين الفلسطينيين من قطاع غزة. ومنذ ذلك الوقت انطلق عدد لا يحصى من البالونات الحارقة و الطائرات الورقية المليئة بالمتفجرات والغاز من أراض فلسطينية نحو السماء، حيث تحملها الرياح عبر الحدود، والتي تهبط في وقت ما في موسم الجفاف وتسبب حرائق في الأراضي المجاورة.

ويُسجل ما بين عشرة وعشرين حريقاً في اليوم الواحد، حيث بلفغت مجموع الحرائق أكثر من ألف حتى اللحظة. كما تعرضت حوالي 2600 هكتار من الأراضي للضرر حتى الآن وفقا للبيانات الإسرائيلية. إضافة إلى ذلك، فإن هذه الأسلحة الحارقة لها تأثير نفسي حاد: إذ تشهد المنطقة الحدودية مع قطاع غزة انخفاضاً حاداً في السياحة.

Gazastreifen Proteste mit brennbaren Drachen (picture-alliance/ZumaPress/A. Amra)

شباب فلسطينييون يصنعون طائرة ورقية حارقة

إطلاق النار على اليافعين؟

في وسائل إعلام فلسطينية  يتم تصوير هذه الهجمات على أنها استراتيجية سياسية ناجحة. وبحسب صحيفة "القدس"، الصادرة في القدس الشرقية، فإن أقصر الطرق لإنهائها هو منح الفلسطينيين حقوقهم: "الحق في العودة وتقرير المصير، بالإضافة إلى إقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس".

وفي إسرائيل يناقش ساسة ومسؤولون عسكريون بشكل مكثف كيفية الرد على هجمات البالونات والطائرات الورقية الحارقة. وعلى الرغم من أنه من الممكن اعتراضها عن طريق الطائرات بدون طيار، لكن تتم مناقشة خيارات أخرى أيضاً.

وقال وزير النقل والمخابرات إسرائيل كاتس "إنهم (الفلسطينيون)، سيدفعون ثمنا (..) حين يطلقون الصواريخ". من جانبه، يرى رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي آيزنكوت، أنه من غير اللائق استهداف الأطفال والمراهقين. لأنه غالبا ما يطلق هؤلاء البالونات والطائرات الورقية الحارقة. وأوضح آيزنكوت أنه لا يريد السماح بشن هجمات ضدهم.

Gazastreifen israelische Luftangriffe in Gaza (picture-alliance/ZUMAPRESS/N. Alwaheidi)

غارات جوية إسرائيلية على قطاع غزة

مخاطر الرد العسكري

كتبت صحيفة "القدس" الفلسطينية أن هجمات الجيش على اليافعين الذين يطلقون البالونات والطائرات الورقية الحارقة تذكّرهم بسياسة "كسر العظام" خلال الانتفاضة الأولى عام 1987، حيث يُعتقد أن وزير الدفاع آنذاك إسحاق رابين أمر بـ"كسر عظام" المتمردين. وربما كان المقصود مجازاً، لكنه فُهم حرفيا من قبل بعض أفراد الجيش الإسرائيلي ونُفذ وفقاً لذلك.

ولا يرغب العسكريون والساسة الإسرائيليون في اتباع نهج مماثل من جديد. وحتى داخل إسرائيل فإن العمليات المكثفة للجيش تثير الجدل. إضافة إلى هذا لا يريد الجيش فرض حرب على  الذين يعيشون بالقرب من قطاع غزة، إذ أنهم يعرفون ما يمكن توقعه في مثل هذه الحالة: قصف شديد من قطاع غزة، عمليات إجلاء، ضحايا بين المدنيين والجنود.

حركة حماس أيضاً تخشى الدخول في تصعيد جديد معضد إسرائيل، إذ أن هذا التنظيم الإسلامي المتشدد يثير الكثير من الجدل  من قبل عدد كبير من الفلسطينيين في قطاع غزة. من وجهة نظر دعائية محضة، قد تكون الهجمات باستخدام البالونات والطائرات الورقية الحارقة  أتت في وقت مناسب، لأنها ترمز إلى قوة –محدودة- ، كما افترض موقع   Al-Monitor " المونيتور" الإلكتروني، الذي علق على ذلك بالقول "حماس يائسة لدرجة أنها اخترعت سلاحا للضعفاء".

مع ذلك، وبعد حروب 2008 و 2012 و 2014، من المرجح أن يتجنب قادة حماس مواجهة مسلحة جديدة مع إسرائيل، لأن تدميرا آخر للقطاع يمكنه أن يُؤلب سكان غزة بصورة أكثر ضدهم.

كيرستن كنيب / إ.م

 

مختارات