البابا يحذر في أحد الشعانين: الشيطان يستغل جائحة كورونا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 28.03.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

البابا يحذر في أحد الشعانين: الشيطان يستغل جائحة كورونا

في كاتدرائية القديس بطرس، ترأس البابا فرنسيس قداس الشعانين وأدى صلاة التبشير الملائكي بحضور عدد صغير من المؤمنين بسبب إجراءات كورونا. وفي القدس اختلف المشهد عن العام الماضي؛ إذ فتحت كنيسة القيامة أبوابها أمام المؤمنين.

البابا فرنسيس في قداس أحد الشعانين للمرة الثانية في ظل كورونا.

البابا فرنسيس في قداس أحد الشعانين للمرة الثانية في ظل كورونا.

قاد البابا فرنسيس اليوم الأحد (28 آذار/مارس 2021) قداس أحد الشعانين في كاتدرائية القديس بطرس الخاوية تقريبا بسبب قيود فيروس كورونا للعام الثاني على التوالي، وقال إن الشيطان يستغل الجائحة.

مختارات

وفي أوقات ما قبل تفشي فيروس كورونا، كانت ساحة القديس بطرس تكتظ بعشرات الألوف الذين يحملون أغصان الزيتون وسعف النخيل للاحتفال في الهواء الطلق بأحد الشعانين الذي يمثل بداية أسبوع الآلام الذي ينتهي بعيد الفصح. وبدلا من ذلك، شارك حوالي 120 فقط في قداس الأحد، وانضموا إلى البابا ونحو 30 كردينالا في جناح ملحق بالكاتدرائية الضخمة.

وقال البابا فرنسيس في عظته التقليدية ظهر الأحد بعد القداس "صُدمنا العام الماضي، وفي العام الحالي نتعرض لمزيد من الضغوط، والأزمة الاقتصادية صارت شديدة الوطأة".

وكان البابا فرنسيس قد أمر الكرادلة وغيرهم من رجال الدين بخفض الأجور لإنقاذ وظائف باقي الموظفين. وقال البابا "الشيطان يستغل هذه الأزمة لبث الريبة واليأس والخلاف"، مضيفا أن الوباء تسبب في معاناة جسدية ونفسية وروحية.

وتفرض إيطاليا حاليا إجراءات عزل عام جديدة من المقرر أن تنتهي بعد عيد الفصح.

اقرأ أيضاً: البابا يحث العراقيين على نبذ عنف الماضي ومنح السلام فرصة

كنيسة القيامة تفتح أبوابها

واختلفت المشهد في كنيسة القيامة في القدس عن العام الماضي إذ فتحت أبوابها اليوم لاستقبال المصلين في أحد الشعانين وسمحت للمسيحيين بحضور قداس في بداية أسبوع الآلام في الموقع الذي يعتقدون أنه شهد صلب المسيح عيسى وبعثه.

ومع حصول أكثر من نصف سكان إسرائيل على جرعتين من لقاح فيروس كورونا، تم تخفيف القيود المفروضة بما يسمح بتجمع أعداد صغيرة مع اتباع إجراءات التباعد الاجتماعي.

وسادت أجواء احتفالية خلال عبور عشرات من رعايا الكنيسة الكاثوليكية الأبواب الخشبية الضخمة في الكنيسة التي تُسلط عليها الأضواء في أبرز الاحتفالات في التقويم المسيحي.

وقال بطريرك اللاتين في القدس لرويترز لدى خروجه من الكنيسة محاطا برجال الدين والمصلين حاملين سعف النخيل "العام الماضي كان عيد القيامة مروعا. أما هذا العام فأفضل كثيرا، فالباب مفتوح. ليس عندنا كثيرون لكننا نشعر بتفاؤل أكبر أن الأمور ستتحسن".

ويحتفل المسيحيون بأحد الشعانين باعتباره اليوم الذي تقول الأناجيل إن يسوع دخل فيه القدس واستقبله أهلها استقبالا حارا لكن تم صلبه بعد ذلك بخمسة أيام. وفي العام الحالي يحتفل المسيحيون الكاثوليك بعيد القيامة في الرابع من نيسان/أبريل بينما تحتفل الكنائس الشرقية به في الثاني من أيار/مايو أي بعد أربعة أسابيع.

خ.س/أ.ح (رويترز، أ ف ب)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع