البابا فرنسيس يحيي أوّل قدّاس بكنيسة في العراق | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 06.03.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

البابا فرنسيس يحيي أوّل قدّاس بكنيسة في العراق

في زيارته التاريخية إلى العراق، أحيا البابا فرنسيس أوّل قدّاس له في البلاد بكاتدرائية مار يوسف في بغداد، بحضور مسؤولين ومصلين جلسوا بشكل متباعد التزاما بالقواعد الصحية الهادفة لاحتواء وباء كورونا.

مشاهدة الفيديو 23:45

مسائية DW: البابا في زيارة تاريخية للعراق... ما الرسائل والدلالات؟

للمرة الأولى، يحيي الحبر الأعظم البابا فرنسيس  قداسا بالطقس الشرقي الكلداني، وتتخلله صلوات وتراتيل باللغتين العربية والآرامية. ففي باحة كاتدرائية مار يوسف للكلدان، انتظرت جموع من المصلين المسيحيين اليوم السبت (السادس من مارس/ آذار2021)  بصمت مهيب رجلاً لم يحلموا قطّ برؤيته.

وهناك أقام البابا للمرّة الأولى قداساً بالطقس الكلداني، فاق عدد المشاركات به من النساءعدد الرجال، ارتدت بعضهن غطاءَ أنيقاً أسود أو أبيض فوق رؤوسهن، احتراماً للزعيم الروحي لأكثر من 1,3 مليار مسيحي في العالم.

وانتظاراً لأول قدّاس يحييه حبر أعظم في العراق، جلس الحضور على مقاعد خشبية مزينة بأزهار زاهية، حاملين بأيديهم مسابح أو كتب صلاة صغيرة، فيما فصلتهم دقائق قليلة للقاء البابا فرنسيس.

رغم الفرح العارم الذي خيّم على المكان، إلا أن الحضور داخل الكنيسة كان محدوداً، على خلفية تفشي وباء كوفيد-19، إذ منحت كل رعيّة في بغداد 13 دعوة فقط لتوزيعها على الرعايا التابعين لها، كما قال الأب نظير دكو في الكاتدرائية، وسمح لهؤلاء فقط بدخول الكنيسة.

في القداس، بارك البابا فرنسيس القربان والنبيذ اللذين يرمزان بالنسبة للمسيحيين إلى دم وجسد المسيح، لكنّه لم يقم بطقس المناولة شخصياً.

وقام بدلاً منه العشرات من رجال الدين بتقديم القربان للمصلين. وطلبت امرأة من الكاهن أن يضع قطعة القربان لها في صندوق صغير لتأخذه معها إلى قريب مريض. وفيما همّ البابا بالمغادرة، بدأ الحضور بهتاف عبارة "فيفا بابا" أو "ليحيا البابا".

قداس البابا فرنسيس في العراق(6 مارس 2021)

جانب من الحضور في القداس الذي أحياه البابا فرنسيس في العراق

وكانت زيارة البابا فرنسيس حتى الآن محكومةً بقواعد احتواء وباء كوفيد-19، وبدأت بلقاءات رسمية في بغداد الجمعة، ولقاء مع المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني السبت، بالإضافة إلى زيارة لأور جنوباً. لكن كل تلك اللقاءات خلت من الجموع الغفيرة التي عادة ما تلاقي حبراً أعظم في مثل هذه الزيارات.

وقال البابا فرنسيس في أور حيث ولد النبي إبراهيم "من هذا المكان ينبوع الإيمان، من أرض أبينا إبراهيم، نؤكد أنّ الله رحيم، وأن أكبر إساءة وتجديف هي أنْ ندنس اسمه القدوس بكراهية إخوتنا. لا يَصْدُرُ العداء والتطرف والعنف من نفس متدينة: بل هذه كلّها خيانة للدين". وفي النجف، التقى البابا مع السيستاني في لقاء كان بمثابة لفتة قوية تدعو للتعايش السلمي في أرض عصفت بها الطائفية والعنف.

وأدى الغزو الأمريكي للبلاد عام 2003 إلى الزج بالعراق في دائرة صراع طائفي استمر لسنوات. ورغم تحسن الوضع الأمني منذ هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في عام 2017 فإن العراق لا يزال مسرحا لتصفية حسابات دولية وإقليمية، لا سيما التنافس المرير بين الولايات المتحدة وإيران والذي يدور على الأراضي العراقية.

وتعد هذه الزيارة التي تستمر 4 أيام، أول جولة خارجية للبابا منذ تفشي فيروس كورونا في العالم مطلع 2020. وتأتي الزيارة في وقت يشهد العراق تجددا للعنف مع إطلاق صواريخ واحتجاجات مناهضة للحكومة، وتزامنا مع موجة جديدة من الإصابات بفيروس كورونا.

ع.أ.ج/ هـ د (رويترز، ا ف ب)

مشاهدة الفيديو 02:07

البابا في النجف للقاء السيستاني وفي أور الأثرية مسقط رأس ابراهيم، أبي الآباء

مواضيع ذات صلة