الادعاء البلجيكي: المسلح الذي قُتل في مداهمة الثلاثاء جزائري الجنسية | أخبار | DW | 16.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الادعاء البلجيكي: المسلح الذي قُتل في مداهمة الثلاثاء جزائري الجنسية

كشفت السلطات البلجيكية عن هوية الشخص الذي قتل أثناء مداهمة تتعلق بهجمات باريس الأخيرة، موضحة أنه جزائري الجنسية وعُثر في شقته على كتاب "ذو محتوى متشدد" وعلى علم تنظيم "الدولة الإسلامية".

قال الادعاء الاتحادي في بلجيكا اليوم الأربعاء (16 مارس/ آذار 2016)، إن المسلح الذي قُتل بالرصاص أمس الثلاثاء في بروكسل في أعقاب مداهمة تتعلق بالتحقيقات في هجمات باريس، جزائري الجنسية في الـ35 من العمر، ويعيش بشكل غير مشروع في بلجيكا.

وتضاربت الأنباء حول اسم الشخص، إذ ذكرت وكالة رويترز أن الأمر يتعلق بمحمد بلقايد، فيما نشرت وكالة فرانس بريس استناداً إلى متحدث الادعاء العام، بأن الرجل يدعى بلسيد محمد وكان معروفا لدى الشرطة في قضية سرقة قبل عامين.

وعثر رجال الشرطة على كتاب ذو محتوى متشدد، إلى جانب علم لتنظيم "الدولة الإسلامية" في شقة القتيل وفق متحدث الإدعاء الاتحادي. وذكر الادعاء أنه تم أيضاً احتجاز شخصين أحدهم نقل إلى مستشفى قرب بروكسل بعد أن كسرت ساقه وأنه لا يزال يقيّم علاقتهما بإطلاق النار، فيما لا يزال البحث جارٍ عن اثني من المشتبه بهما.

وقُتل قنّاص من الشرطة البلجيكية الجزائري الذي كان يحمل بندقية بعد إصابة أربعة من رجال الشرطة أمس، فيما كان يتوقع المحققون أن يكون عملية تفتيش روتينية لشقة سكنية في جنوب العاصمة البلجيكية.

وكان رئيس الوزراء البلجيكي تشارلز ميشيل قد صرح في وقت سابق اليوم الأربعاء بأن العمليات الأمنية "ستستمر بالتأكيد" خلال الساعات والأيام القادمة، عقب أحداث ليلة الثلاثاء.

وقال ميشيل في تصريحات إعلامية إن "عمليات الشرطة وإجراءات التحقيق تجري حالياً وسوف تستمر خلال الساعات والأيام القادمة"، مشيراً إلى أن الخطر لا زال قائماً.

وتساعد بلجيكا فرنسا في التحقيق بشأن الهجمات التي وقعت في شهر تشرين ثان/ نوفمبر، نظراً لأن العديد من المسلحين والانتحاريين الذين نفذوا الهجمات كانت لهم صلات ببلجيكا المجاورة. وكانت الهجمات التي وقعت في العاصمة الفرنسية قد أسفرت عن مقتل 130 شخصاً ومئات الجرحى.

و.ب/ ع.غ (رويترز، أ ف ب)

مختارات

إعلان