الاتحاد الأوروبي يرفض مهلة طهران بشأن الاتفاق النووي | أخبار | DW | 09.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الاتحاد الأوروبي يرفض مهلة طهران بشأن الاتفاق النووي

بلهجة صارمة رفض الاتحاد الأوروبي مهلة طهران التي أرادت بها الضغط على الأوروبيين بشأن البرنامج النووي. الموقف الأوروبي يأتي بعد ساعات من توقيع الرئيس ترامب على مرسوم يقضي بفرض عقوبات جديدة ضد الجمهورية الإسلامية.

رفضت الدول الأوروبية المعنية بالملف النووي الإيراني، أي ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وكذلك الاتحاد الأوروبي الخميس المهلة التي حددتها إيران بستين يوما قبل تعليق التزامها ببنود أخرى في الاتفاق. وقالت الدول الثلاث ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني في بيان مشترك "نرفض أي إنذار وسنعيد تقييم احترام إيران لالتزاماتها في المجال النووي".

وكانت طهران قد أعلنت تخليها عن مزيد من التعهدات في حال لم تشرع الأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق -- بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا -- في الوفاء بالتزاماتها بتخفيف العقوبات خلال 60 يوما. وقال الرئيس حسن روحاني إن الغرض من المهلة هو إنقاذ الاتفاق النووي من ترامب بعد أن ألحقت عقوباته آثارا موجعة بإيران -- التي كانت قد توقعت ازدهارا اقتصاديا من الاتفاق الذي تم التفاوض عليه خلال فترة الرئيس السابق باراك أوباما.

مشاهدة الفيديو 01:26

إلغاء استثناءات استيراد النفط الإيراني

وقال روحاني خلال اجتماع حكومي في تصريحات بثت مباشرة على التلفزيون الرسمي إن الاتفاق "كان بحاجة لعملية جراحية". وأضاف أن "الاقراص المسكنة خلال العام الاخير لم تكن كافية ، وهي في الحقيقة عملية جراحية لإنقاذ الاتفاق النووي وليس لتقويضه".

ترامب يفرض عقوبات جديدة

ويأتي رفض الاتحاد الأوربي للمهلة الإيرانية، مباشرة بعد قيام الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء بتشديد الضغوط على إيران بفرضه عقوبات على صناعتها التعدينية، فقد ففرض عقوبات تستهدف كل من يشتري أو يتاجر بالحديد والصلب والالمنيوم والنحاس الإيراني.

وبعد عام على انسحاب ترامب من الاتفاق الذي وصفه بـ"المريع" تفاقم التوتر مع إرسال الولايات المتحدة حاملة طائرات والقطع المرافقة وقاذفات قادرة على حمل رؤوس نووية إلى المنطقة متهمة إيران بالتحضير "لهجمات وشيكة".

وكان البيت الأبيض قد تحرك لمنع جميع الدول من شراء النفط الإيراني -- المصدر المهم للعملة -- وقال إن قطاع التعدين والصلب هو ثاني أكبر مصدر للعملات الأجنبية لإيران إذ يمثل 10 بالمئة من الصادرات.  وقال ترامب في بيان "يمكن لطهران أن تتوقع مزيدا من الإجراءات ما لم تغير سلوكها بشكل جذري".

وقال ترامب في تجمع في فلوريدا مساء الأربعاء إنه يمكن التوصل إلى "اتفاق عادل" في وقت ما. وأضاف أمام أنصاره "لا نسعى لإلحاق الأذى بأحد (...) إننا فحسب لا نريدهم امتلاك أسلحة نووية. هذا كل ما نريده".

و.ب/ح.ز (أ ف ب، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة