الاتحاد الأوروبي: تشديد إجراءات الرقابة على حدود منطقة شينغن | أخبار | DW | 13.05.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الاتحاد الأوروبي: تشديد إجراءات الرقابة على حدود منطقة شينغن

وزراء داخلية دول الاتحاد الأوروبي يوافقون في اجتماعهم أمس الخميس على خطط تشديد الرقابة على حدود منطقة شينغن في ظل تدفق المهاجرين من منطقة شمال إفريقيا. وانتقادات أوروبية لتشديد الدانمارك الرقابة على حدودها.

default

وافق وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي مساء أمس الخميس على تشديد إجراءات الرقابة على الحدود في منطقة شينغن مفتوحة الحدود وسط تدفق المهاجرين من منطقة شمال إفريقيا التي تشهد اضطرابات. وفي الوقت ذاته تعهد الوزراء بالإجماع بالمحافظة على حق الأوروبيين في حرية التنقل. غير أن مفوضة الشؤون الداخلية في الاتحاد الأوروبي سيسيليا مالمستروم قالت: "إننا في حاجة لسد بعض الثغرات لتجنب قرارات أحادية الجانب لا يتم تنسيقها من قبل الدول الأعضاء"، مؤكدة على عدم إضعاف اتفاقية شينغن.

وبموجب القواعد المعمول بها فإن بإمكان الدول الأعضاء في اتفاقية شينغن إعادة تطبيق إجراءات الرقابة على الحدود لمدة تصل إلى 30 يوماً في حالة وجود تهديدات لأمنها العام، إذ تلجأ الحكومات عادة إلى هذه القاعدة في حال عقد مؤتمرات قمة هامة أو إقامة فعاليات رياضية. وكانت فرنسا وايطاليا قد طالبتا بإدراج حالات استثنائية تتمثل في زيادة معدلات الهجرة عقب خلاف نشب بينهما في شهر نيسان/ أبريل الماضي بشأن قرار ايطاليا بإصدار تصاريح من شأنها أن تسمح بالسفر داخل منطقة شينغن لعدة آلاف من المهاجرين من شمال إفريقيا لأسباب اقتصادية.

وتقول المفوضية الأوروبية إنه يتعين كحد أدنى إيضاح القواعد الحالية. وأضافت أنها بصدد صياغة مقترحات ملموسة تتعلق بالهجرة لطرحها على قمة الاتحاد الأوروبي في شهر حزيران/ يونيو المقبل. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر دبلوماسية قولها إن وزراء أكثر من 15 دولة أعربوا أمس الخميس عن دعمهم لفكرة تعديل قانون شينغن فيما شددوا أيضا على ضرورة تشديد إجراءات الرقابة على الحدود بمثابة "آخر ملاذ" ويجب ربطها بشروط صارمة.

انتقادات ألمانية

وحذر وزير الداخلية الألماني هانز بيتر فريدريش من الخطر الذي يتعرض له المواطنون في دولة تطالب بإجراءات رقابة على الحدود إذا رأوا دولة أخرى تطبقها بحرية مما يطلق حملة " تصعيد" سوف تقوض في نهاية المطاف اتفاقية شينغن.

وقامت الدانمارك بتشديد الرقابة على حدودها في ظل المخاوف المتزايدة بشأن وصول المهاجرين من شمال أفريقيا. جاء ذلك عقب إعلان الحكومة الدانماركية عن أنها توصلت لاتفاق سياسي ينص على قيام مسؤولي الجمارك بتعزيز التفتيش علي الحدود في محاولة للحد من التهريب والأنشطة الجنائية الأخرى عبر الحدود. وقد أثارت هذه الخطوة انتقادات أوروبية، فقد انتقدت رئيسة كتلة الخضر في البرلمان الأوروبي ربيكا هارمس قرار الحكومة الدانماركية، معتبرة أنها تقوض القيم التي يقوم عليها الاتحاد الأوروبي.

(ع.غ/ د ب أ، أ ف ب)

مراجعة: منصف السليمي

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان