الإمارات تبدأ في الاستعانة بـ″روبوت جراح″ | عالم المنوعات | DW | 06.09.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

الإمارات تبدأ في الاستعانة بـ"روبوت جراح"

يعتبر استخدام الروبوت في العمليات الجراحية من أحدث التقنيات المتوفرة عالمياً. وقد بدأت وزارة الصحة الإماراتية في إدخال الروبوت للقيام بعمليات قسطرة القلب شديدة الحساسية والخطورة، لتكون الأولى على مستوى الشرق الأوسط.

أعلنت وزارة الصحة الإماراتية أنها نجحت في استخدام تقنية الروبوت في إجراء عمليات قسطرة القلب، مؤكدة أنها الأولى في منطقة الشرق الأوسط التي تعتمد على هذه التقنية. وأفاد مسؤولون في الوزارة بأنه تم إجراء تسع عمليات قسطرة ناجحة عن طريق الروبوت لمرضى في الإمارات تتراوح أعمارهم بين 49 و79 سنة.

وقال الدكتور عارف النورياني، استشاري أمراض القلب في الوزارة الإماراتية، للصحفيين السبت (السادس من سبتمبر/ أيلول 2014) إن الروبوت يجري عمليات القسطرة القلبية بإشراف طبيب ذي كفاءة عالية.

وأضاف: "يتميز الروبوت الطبي بعدة مميزات، منها الدقة الشديدة في زراعة الدعامات صغيرة الحجم، وأداء مهام دقيقة في مساحة صغيرة جداً من دون أن ترتعش أصابعه، كما يحصل إذا أصيب الطبيب البشري بالإرهاق. وللروبوت الجراح ذراع حساسة جداً تستطيع التحرك بحذر داخل جسم الإنسان، مع إحداث أقل أضرار ممكنة للخلايا والأنسجة الكثيرة التي تحتك بها أثناء إجراء العملية".

وتابع النورياني: "كما أنه (الروبوت) يقلل من درجة الألم التي يعاني منها المريض أثناء خضوعه للعملية الجراحية، وبالتالي يقلل من المضاعفات ويزيد من سرعة شفاء المريض". وأشار استشاري أمراض القلب إلى أن الإمارات تحتل المرتبة العشرين عالمياً في تطبيق هذه التقنية، والأولى خارج الولايات المتحدة.

ي.أ (د ب أ)

مختارات