الإقلاع عن التدخين يحسن من القدرات الجنسية | علوم وتكنولوجيا | DW | 23.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

الإقلاع عن التدخين يحسن من القدرات الجنسية

أظهرت دراسة حديثة أجرتها جامعة هونغ كونغ الصينية أن الإقلاع عن التدخين يمكن أن يحسن من القدرات الجنسية الضعيفة. وأكدت الدراسة أن أكثر من نصف المدخنين، الذين يعانون من الضعف الجنسي، تحسنت حالتهم عقب إقلاعهم عن التدخين.

default

التدخين يؤثر على الحياة الجنسية سلبا، بحسب دراسة

كشفت دراسة، أجرتها كلية الصحة العامة والتمريض في جامعة هونغ كونغ الصينية على مدى ثلاثة أعوام، أن من يقلع عن التدخين يحسّن من قدراته الجنسية، خاصة إذا كانت ضعيفة. وجاء في الدراسة، التي شملت ما يزيد عن 700 رجل تتراوح أعمارهم بين 30 و50 عاما، أن نحو 54 بالمائة من المدخنين الذين يخضعون للعلاج من الضعف الجنسي، أكّدوا تحسّن مشاكلهم الصحية في غضون 6 أشهر بعد إقلاعهم عن التدخين.

وفي المقابل يواصل 28 بالمائة فقط من الرجال، الذين عولجوا من الضعف الجنسي، التدخين، ما يعني أن المقلعين يتمتعون بفرصة أكبر بنسبة تناهز 90 بالمائة في التمتع بحياة جنسية أفضل.

"انتشار العجز الجنسي في الصين"

EU-Kampagne gegen das Rauchen

ضعف الانتصاب لدى الرجل سببه التدخين، وفق دراسة صينية

من جهتها، أوضحت الأستاذة الجامعية صوفيا تشان، أحد المشرفين على الدراسة، أن ضعف الانتصاب "سائد للغاية" في الصين وآسيا، لافتة إلى أنه ينبغي توسيع نطاق البرامج، التي تساعد المدخنين على الإقلاع عن هذه العادة في المنطقة.

وأكد زميلها في فريق البحث لام تاي هينغ على ضرورة الإقلاع عن التدخين، بحيث قال: "يجب أن يكون المدخنون على دارية بالآثار السلبية لتدخينهم، وعليهم الإقلاع عنه على الفور للحيلولة دون الإصابة بالعجز الجنسي والأمراض الأخرى الناجمة عن التدخين". وأشار إلى أنه "يمكن أن يتوقع المدخنون، الذين يعانون من ضعف الانتصاب، بعض الفوائد بعد الإقلاع عن التدخين".

(ي.آ.ي / د ب أ)

مراجعة: شمس العياري

مختارات

إعلان