الإقبال على مدارس تعليم قيادة الدراجة في ألمانيا | ثقافة ومجتمع | DW | 10.08.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

ثقافة ومجتمع

الإقبال على مدارس تعليم قيادة الدراجة في ألمانيا

يفضل الكثيرون التنقل والذهاب إلى العمل بالدراجة ، فهي غير مكلفة وصديقة للبيئة وعلاوة على ذلك فرصة للحركة وممارسة الرياضة. ويزداد الإقبال على قيادة الدراجة في ألمانيا حيث هناك دورات ومدارس لتعليم القيادة.

لتجنب الحوادث في الطريق إلى العمل، يزداد اهتمام أرباب العمل والشركات في المانيا بدورات تعليم القيادة الصحيحة والآمنة للدراجة الهوائية. إذ هناك توجه عام وزيادة كبيرة في عدد من يلتحقون بهذه الدورات. ونقل موقع مجلة فوكس الألمانية عن شتفاني كرونه، المتحدثة باسم نادي الدراجات في المانيا، أن هناك إقبال كبير واهتمام من الشركات والمنظمات على مدارس تعليم قيادة الدراجات الهوائية.

وتشير الإحصائيات إلى ازدياد عدد الموظفين والعمال الذين يذهبون إلى عملهم بالدراجة حتى في الشتاء، لذا يحث أرباب العمل وأصحاب الشركات عمالهم وموظفيهم ويشجعونهم على الالتحاق بهذه الدورات.

ويشير موقع فوكس إلى أن من يلتحقون بالدورة عادة هم من الكبار الذين لا يجيدون قيادة الدراجة أو لديهم خبرة قليلة في القيادة وخاصة في الشتاء والطقس السيء، إذ يتم إطلاعهم وتدريبهم على إجراءات الحماية وتجنب الانزلاق والحوادث. ويقدر عدد من لا يجيدون قيادة الدراجة الهوائية من الكبار بعدة مئات الآلاف.

Fahrradfahren Helm Pflicht

دورات تعليم القيادة الآمنة للدارجة تساعد على تجنب الحوادث

مئات الآلاف لايجيدون قيادة الدراجة

ولايقتصر الاهتمام بتعلم وإجادة قيادة الدراجة على من يستخدمونها كوسيلة نقل إلى عملهم، وإنما فئات اجتماعية أخرى تقبل على قيادة الدراجة مثل كبار السن، الذين يرون في قيادة الدراجة نوعا من الرياضة والحركة للحفاظ على صحتهم ورشاقتهم.

كذلك مع ازدياد الوعي البيئي وحماية البيئة في المجتمع، يزداد عدد من يقبلون على استخدام الدراجة كوسيلة نقل، حيث أنها لا تستهلك الوقود ولا تطلق ثاني اكسيد الكربون فهي أفضل صديق للبيئة بين وسائل النقل.

ورغم ذلك تشير تقديرات الباحثين الرياضيين إلى أن هناك مئات الآلاف من الألمان الذين تجاوزا الـ 18 من العمر ولا يستطيعون قيادة الدراجة حسب ما جاء في موقع صحيفة "زوددويتشه تسايتونغ" الألمانية. وقد تنبه البعض إلى هذا التوجه في المجتمع الألماني وبادر إلى فتح مدارس خاصة لتعليم قيادة الدراجة وهناك عشرات من هذه المدارس في مختلف المدن الألمانية حسب مانقلت الصحيفة الألمانية عن المتحدثة باسم نادي الدراحات الألماني.

ومن جانبها تقوم الحكومة الألمانية والبلديات بتشجيع المواطنين على قيادة الدراجة من خلال بناء طرق وتخصيص مسارات للدراجات سواء داخل المدن إلى جانب طرق السيارات وفي الحدائق وعلى ضفاف الأنهار وحيثما يمكن قيادة الدراجة.

ع.ج / هـ.إ. (DW)