الإدمان على التدخين يبدأ بتراجع بروتين غلوتمات في المخ | علوم وتكنولوجيا | DW | 26.12.2012
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

علوم وتكنولوجيا

الإدمان على التدخين يبدأ بتراجع بروتين غلوتمات في المخ

توصل علماء سويسريون إلى أن نيكوتين السجائر بخلف آثاراً في مخ المدخنين، تصاحبهم لمدة طويلة، فالتدخين يخفض من كمية بروتين "غلوتامين ام جي ال يو ار 5" المسؤول عن استقبال عدد من المواد إلى الخلايا العصبية.

أكتشف علماء سويسريون أن مادة النيكوتين الموجودة في السجائر وغيرها من منتجات التبغ تخلف آثاراً في مخ المدخنين أقوى مما يعتقد وأن هذه الآثار تصاحب الإنسان مدة أطول مما كان يظن العلماء حتى الآن. ورجح الباحثون أن تساهم النتائج التي توصلوا إليها في تطوير عقار مضاد لإدمان النيكوتين. وأوضح الباحثون تحت إشراف الأستاذ الدكتور غريغور هازلر في جامعة برن أن التدخين يخفض لدى المدخن كمية بروتين "غلوتامين ام جي ال يو ار 5" وهو البروتين الذي يستقبل عدداً من المواد إلى الخلايا العصبية من خلال التصاقه ببروتينات مستقبلة موجودة على غشاء هذه الخلايا، مما يؤدي بدوره إلى سلسلة من التفاعلات داخل الخلية.

ونشر فريق الباحثين السويسريون الأربعاء (26 كانون الأول/ ديسمبر 2012) دراسة في مجلة "بروسيدنغز" التابعة للأكاديمية الأمريكية للعلوم. ومن بين هذه البروتينات المستقبلة بروتين "غلوتامين ام جي ال يو ار5" والذي يعرف عنه العلماء من خلال دراسات أجريت على الحيوان أنه يلعب دوراً هاماً في إصابة المدخن بالإدمان خاصة فيما يتعلق بإدمان النيكوتين والكوكايين حسبما أوضح الباحثون في بيان عن الجامعة اليوم الأربعاء في برن.

Neuronale Zellen

وتبين للباحثين أن كمية مستقبل ام جي ال يو ار 5 كانت أقل لدى المدخنين بنسبة 20 بالمائة مقارنة بغير المدخنين

وقال العلماء إن الفئران التي تخلو من هذا المستقبل تنفر من الكوكايين مستندين في ذلك إلى دراسة أجريت عام 2011 ونشرت نتائجها في مجلة "نيتشر نويروساينس" والتي أوضح علماء من سويسرا من خلالها أن الفئران التي تعرضت لتغير جيني سلبت من خلاله بروتين ام جي ال يو ار 5 لا تتعاطى الكوكايين حتى وإن كان ذلك في مقدورها وأنه حتى إذا أعطيت هذه الفئران الكوكايين فإنه لا يولد لديها النشاط المعروف عن متعاطيه.

لكن دراسة عام 2011 لم تعثر على أدلة مباشرة على أن بروتين ام جي ال يو ار 5 يلعب دوراً في إدمان الإنسان للكوكايين وهو ما أراد الباحثون تحت إشراف هازلر الكشف عنه من خلال دراسة اليوم. حقن الباحثون في سبيل ذلك 14 مدخناً و 14 مدخناً سابقاً و 14 من غير المدخنين بعلامة مشعة ترتبط ببروتين ام جي ال يو ار 5 وذلك لتتبع هذا البروتين في الجسم ومعرفة المكان الذي يصل إليه ومقدار هذا البروتين في هذا المكان من خلال ما يعرف بتقنية التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني.

وتبين للباحثين أن كمية مستقبل ام جي ال يو ار 5 كانت أقل لدى المدخنين بنسبة 20 بالمائة مقارنة بغير المدخنين بل وبنسبة تصل إلى 30 بالمائة في بعض مناطق المخ في حين كانت هذه النسبة أقل بواقع 10 إلى 20 بالمائة لدى غير المدخنين الذين أقلعوا عن التدخين قبل نحو عامين في المتوسط.

وأوضح هازلر أن "هذا التغير في نظام بروتين غلوتمات لدى المدخنين أكبر بكثير في مقدارها وفي توزيعها عما كان يعتقد العلماء حتى الآن". وكان أكثر مما أدهش الباحثين أن تعافي هذا النظام يستغرق وقتاً طويلاً جداً" ومن المحتمل أن تساهم هذه الفترة الطويلة التي يحتاجها نظام المدخن للعودة إلى طبيعته في ارتفاع نسبة الانتكاس لدى المقلعين عن التدخين"، حسبما أوضح الباحثون. وأشار الباحثون إلى أنه على الرغم من أن دراستهم قد خلصت إلى أن تراجع كمية بروتين ام جي ال يو ار 5 يلعب دوراً هاماً في تطور الإدمان إلا أنهم لم يعثروا على علاقة بين هذا التراجع والإدمان على وجه الدقة.

ع.غ/ أ.ح (د ب أ)