الأمم المتحدة تدعو إلى تحقيق مستقل في جرائم حرب محتملة في إثيوبيا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 13.11.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الأمم المتحدة تدعو إلى تحقيق مستقل في جرائم حرب محتملة في إثيوبيا

عبرت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت عن "قلق متزايد" إزاء العنف في إقليم تيغراي الإثيوبي، وقالت إن ما تردد عن ارتكاب إبادة هناك قد يبلغ حد جرائم الحرب، مطالبة بفتح تحقيق مستقل وشامل.

عناصر من قوات أمهارا في تيغراي

الأمم المتحدة تطالب بتحقيق مستقل وشامل في تقارير عن عملية القتل الجماعي في ماي كادرا

حذرت الأمم المتحدة الجمعة (13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020) من احتمال حصول جرائم حرب في منطقة تيغراي بشمال إثيوبيا بعد عشرة أيام على معارك قال رئيس الوزراء إن خصومه سيخسرونها لا محالة.

مختارات

وأمر رئيس الوزراء أبيي أحمد، الحاصل على جائزة نوبل للسلام في 2019، بشن عمليات عسكرية في إقليم تيغراي الأسبوع الماضي، ما أثار صدمة المجتمع الدولي الذي يخشى اندلاع حرب أهلية دامية طويلة الأمد.

وتفيد تقارير بمقتل المئات، البعض منهم في مجزرة مروعة تحدثت عنها منظمة العفو الدولية، وفرار الآلاف هرباً من القتال والغارات الجوية في إقليم تيغراي، الذي يتهم أبيي أحمد قادته بالسعي لزعزعة استقرار البلاد.

ودعت الولايات المتحدة الجمعة إلى اتخاذ خطوات "فورية لخفض التصعيد" في تيغراي، وقال مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون الإفريقية تيبور ناغي "نندد بالمجزرة بحق المدنيين في (بلدة) ماي-كادرا" في جنوب-غرب الإقليم، مضيفاً في تغريدة عبر تويتر "من الضروري إعادة السلام وحماية المدنيين".

اقرأ أيضاً: إثيوبيا من وسيط سلام إلى دولة مأزومة!
وطالبت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان الجمعة بتحقيق مستقل وشامل في تقارير عن عملية القتل الجماعي في ماي كادرا، حيث قالت منظمة العفو إنها "تحققت رقمياً من صور وفيديوهات مروعة لجثث متناثرة في البلدة أو يجري حملها على نقالات".

وأعلنت المفوضة ميشيل باشليه في بيان "إذا تأكد أن أحد أطراف النزاع الحالي نفذ ذلك عمداً، فإن عمليات قتل المدنيين هذه ستكون بالطبع جرائم حرب". وقالت منظمة العفو إنها لم تتمكن من تأكيد هوية المسؤول عن عمليات القتل، لكن شهود عيان وجهوا أصابع الاتهام لقوات داعمة لجبهة تحرير شعب تيغراي الحاكمة في الإقليم.

ع.ش/خ.س (أ ف ب، رويترز)

 

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع