الألمانية كريستا فولف تفوز بجائزة توماس مان للأدب | الرئيسية | DW | 25.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

الألمانية كريستا فولف تفوز بجائزة توماس مان للأدب

فازت الأديبة الألمانية كريستا فولف بجائزة توماس مان، إحدى أهم الجوائز للأدب في ألمانيا. وتحمل كتابات فولف، التي عاشت أيضا تحت النظام الشيوعي في ألمانيا الشرقية سابقا، بصمات حقبة تاريخية في ألمانيا، حين كانت مقسمة.

default

كريستا فولف: مسيرة أدبية بين معسكرين وحياة لم تخل من الجدل

حصلت الكاتبة الألمانية كريستا فولف، البالغة من العمر 81 عاما، أمس الأحد على جائزة توماس مان للأدب في مدينة لوبيك تكريما لعطائها ومسيرتها الأدبية الطويلة والمتميزة. كريستا فولف، التي ولدت عام 1929 في لاندسبرغ في غرب بولندا وعاشت في ألمانيا الشرقية سابقا، تعتبر من أهم الأديبات الألمانيات، حيث شغلت عدة مناصب في ألمانيا الشرقية، كان أولها مقعدا في مجلس إدارة اتحاد الكتاب الألماني بين عامي 1955 و1977 وكذلك منصب رئيسة هيئة تحرير مجلة الأدب الألماني الجديد.

وكانت الكاتبة الألمانية قد أثارت جدلا في ألمانيا، عندما تسربت معلومات عام 1993 تفيد أنها كانت تعمل مخبرة سرية لصالح جهاز أمن الدولة لألمانيا الشرقية سابقا والذي كان يعرف باسم "شتازي" بين عامي 1959 و1962. كما أفادت المعلومات، التي تم العثور عليها بعد سقوط نظام ألمانيا الشرقية، أن كريستا فولف وعائلتها كانت أيضا تحت المراقبة المكثفة من قبل جهاز أمن الدولة "شتازي". وعلى الرغم من أن الأديبة الألمانية قد بقيت وفية لمبادئ الجمهورية الألمانية الديمقراطية، أي ألمانيا الشرقية سابقا، إلا أنها أكدت على أنها لم تكن قط "أديبة باسم الدولة".

حياة بين المعسكر الشرقي والغربي

Die deutsche Schriftstellerin Christa Wolf,

كريستا فولف مسيرة أدبية طويلة توجت بجوائز محلية ودولية

ولدت كريستا فولف في مدينة لاندسبرغ، التي تحول اسمها بعد الحرب العالمية الثانية إلى "غورزوف فيلكوبولسكي"، في غرب بولندا. وفي عام 1945، وبعد أن تقرر إجلاء الألمان الموجودين في بولندا بعد الحرب العالمية الثانية وترحيلهم إلى ألمانيا، استقرت عائلتها في ولاية ميكلنبورغ شمال ألمانيا. درست كريستا فولف الأدب الألماني وبعدها نشرت كتابها الأول عام 1961 يحمل عنوان "رواية موسكو". ومن أهم وأشهر أعمال كريستا فولف "نموذج طفولة"، "كاسندرا" و"ميديا.أصوات".

وتعد رواية "لايبهافتش" (Leibhaftig)، التي نشرت عام 2002 آخر أعمال كريستا فولف. وتروي فيها الأديبة الألمانية كفاح امرأة، كانت تعاني من مرض خطير، في انتظار وصول الدواء من ألمانيا الغربية عام 1980. وتركز فولف في كثير من رواياتها على قنوات اكتشاف الذات والحركة النسائية وحكايات عن ألمانيا الشرقية.

مسيرة أدبية حافلة

Dieter Borchmeyer Präsident der Bayerischen Akademie der Schönen Künste und Lübecks Bürgermeister Bernd Saxe beglückwünschen Schriftstellerin Christa Wolf

حفل تكريم الأديبة كريستا فولف وتسليمها جائزة توماس مان لأدب

وحصلت كريستا فولف على عدة جوائز، أولها الجائزة الفنية لمدينة هاله الألمانية عام 1961. كما فازت بالكثير من الجوائز المحلية والدولية، من بينها جائزة الكتاب الألماني عام 2002. وفيما انتقدها البعض واعتبرها مرتبطة ومحبة للنظام الديكتاتوري في ألمانيا الشرقية سابقا، إلاّ أن المدافعين عن كريستا فولف قالوا إن أعمالها الأدبية تتميز بأخلاقية عالية، لافتين إلى أنها "تظهر صوت الأدب الألماني الشرقي بوضوح، وهذه إضافة مميزة للأدب الألماني".

وبنيلها جائزة توماس مان للأدب، التي تبلغ قيمتها 25000 يورو مقدمة من الأكاديمية البافارية للفنون الجميلة ومدينة لوبيك الألمانية، تلتحق فولف بركب عمالقة الأدب الألماني، على غرار غونتر غراس وسيغفريد لينتس واللذين كانا حصلا على نفس الجائزة من قبل.

ديفيد ليفتس / ماجد أبو سلامة

مراجعة: شمس العياري


مختارات

إعلان