الألغام في العراق ـ عدو صامت وموت مؤجل | ثقافة ومجتمع | DW | 05.02.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

الألغام في العراق ـ عدو صامت وموت مؤجل

مشكلة الألغام في العراق شاهد حي على تركة الحروب الطويلة التي خاضها هذا البلد. فلم يمتد انتشارها على الشريط الحدودي بين العراق وإيران، وصولاً إلى الحدود مع الكويت فقط، بل إنها تعتبر مشكلة أمام التنمية في 15 محافظة عراقية.

default

تشهد الألغام في العراق على تركة الحروب التي خاضها هذا البلد

لم يكن حكمت معروف قادر، الذي كان يعمل في منظمة ألغام بريطانية، يعرف بأن مهنته ستأخذ جزءاً من جسده وسيكون هو نفسه أحد ضحايا هذا العدو الصامت والخفي المتربص بسكان شمال العراق، ليصبح جليس الكرسي المتحرك طيلة الأيام المتبقية من حياته.

فقد كان أحد أيام صيف عام ألفين مختلفا عن باقي أيام حياته. خرج صباح ذلك اليوم، في قرية أحمد كلوان، التابعة لقضاء بنجوين بمحافظة السليمانية، ليزاول عمله المعتاد. وأثناء إزالته لأحد الألغام دوى انفجار شديد انبعثت منه سحابة دخان غطت المكان. وما أن انقشعت هذه السحابة حتى بانت ساقاه المبتورتان، كما تناثرت بعض أصابع يده المقطوعة في المكان.

وعن تلك اللحظات العصيبة يقول حكمت (37 عاما)، في حوار مع دويتشه فيله، إن "الشظايا المتطايرة من اللغم عند انفجاره أدت إلى فقداني الوعي بصورة مؤقتة. فوجئت بعدها بأني في أحد مستشفيات محافظة السليمانية". ويضيف حكمت بأن علاجه تعذر داخل العراق فنقل إلى ألمانيا، حيث "مكثت هناك مدة ثلاث سنوات لتلقي العلاج على نفقتي الخاصة". ويتابع قائلاً: "بعد عودتي إلى إقليم كردستان العراق تركت مهنتي السابقة، والتحقت بمنظمة متخصصة بدعم ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث أعمل هناك الآن كمدرب".

يوم مشؤوم آخر

Minen im Irak

حكمت معروف قادر ضحية لغم حاول إزالته

ولم يكن حال حكمت معروف قادر أفضل من حال بروين ذكري سليمان، ذات الـ 26 ربيعاً، التي تسكن في منطقة منعزلة بقضاء خابات التابع لمحافظة أربيل. فقبل سنوات، وحين كانت ترعى الماشية في الوديان الخضراء، انفجر لغم أرضي بها مخلفاً إعاقة دائمة في إحدى ساقيها. تتذكر بروين ذلك اليوم المشؤوم، يومها كان عمرها تسع سنوات، والألم والحسرة باديان على وجهها قائلة: "كان ذلك يوماً مظلماً من أيام حياتي".

وتضيف بروين، في حوار مع دويتشه فيله، بأن الحالة المادية لعائلتها لم تكن تسمح بإجراء عملية جراحية في ساقها المصابة، ما أدى في النهاية إلى "بتر جزء كبير منها نتيجة لتفاقم حالتي الصحية". وبعد صمت طويل تقول بروين "تلاشت أحلام الطفولة إثر فقداني لإحدى ساقيّ، حيث أصبحتُ عاجزة حتى عن اللعب مع صديقاتي".

وبعد عدة سنوات من الحادث تزوجت بروين من رجل هو الآخر أحد ضحايا الألغام في العراق، ويكبرها بثماني سنوات، وأنجبا أربعة أطفال. وهما الآن يتلقيان العلاج في مركز لتأهيل المعاقين التابع للصليب الأحمر في محافظة أربيل.

دعم مراكز التأهيل

ويكشف سرود سعاد نافع، مسؤول "مركز إعادة التأهيل البدني التابع لمنظمة الصليب الأحمر في كردستان العراق"، لدويتشه فيله بأن مركزه يضم أكثر من ستة آلاف مصاب تصل نسبة ضحايا الألغام بينهم إلى 52 في المائة. وبالرغم من عدم وجود بيانات أو إحصائيات عن عدد الضحايا في عموم العراق إلا أن نافع يوضح بالقول "المركز كان يستقبل نحو 20 إلى 30 ضحية سنوياً في إقليم كردستان وحده، خلال الأعوام الخمسة الماضية"، مشيراً إلى أن "عدد ضحايا الألغام في انخفاض مستمر في محافظات الإقليم، نتيجة للجهود الكبيرة التي بُذلت لتحديد أماكن تواجد حقول الألغام".

من جانبه يقول مدير قسم التوعية في المؤسسة العامة لشؤون الألغام في العراق، آكو عزيز، إن "القرويين هم الأكثر تعرضاً لحوادث الألغام، لأنهم يسكنون المناطق الجبلية التي تكثر فيها الألغام العشوائية". ويوضح عزيز في حوار مع دويتشه فيله بأن "عدد ضحايا الألغام يتباين من منطقة إلى أخرى؛ فهو يرتفع في بعض الأماكن، لقلة وعي سكان القرى والأرياف وعدم إدراكهم لأهمية إشارات الدلالة على مواقع الألغام، وينخفض في مناطق أخرى نتيجة للمسح الميداني لهذه المناطق".

NO FLASH Minen im Irak

بروين ذكري سليمان انفجر فيها لغم أرضي عندما كان عمرها تسع سنوات

إعاقة لفرص التنمية

وتكشف الإحصائيات الرسمية أن ما مساحته 1700 كيلو متر مربع من الأراضي العراقية ملوثة بـ 25 مليون لغم ومليون طن من المقذوفات غير المنفجرة بعد، التي تشكل بمجموعها تهديداً مباشراً لقرابة 2117 تجمعاً مدنياً يعيش فيها قرابة 2.7 مليون مواطن عراقي. والنتيجة الإجمالية، التي توصل إليها المركز، تكشف أن عدد مبتوري الأطراف بسبب الألغام في العراق يتراوح بين 80 و100 ألف شخص. ومما يزيد من خطورة مشكلة الألغام في العراق هو عدم وجود خرائط عسكرية قديمة توضح مكان انتشار حقول الألغام.

ونتيجة ذلك فإن هذه المشكلة تلقي بظلالها على جهود الحكومة العراقية للبدء بثورة عمرانية أفقية للحد من أزمة السكن. كما أن انتشار هذه الألغام في بعض المناطق الحدودية الغنية بالنفط يحد من فرص استثمارها في المزارع الجنوبية والشمالية. وفي ضوء هذا أوصى تقرير لمنظمة الأمم المتحدة بأن التخلص من الألغام في معظم المحافظات العراقية يعتبر واحداً من أهم الأهداف التي تسبق عمليات التطوير والإنماء الداخلي.

الألغام سلاح بيد الإرهاب

Minen im Irak

آكو عزيز يرى أن القرويين هم الأكثر تعرضا لحوادث الألغام

تشير بيانات الأجهزة الأمنية في العراق إلى أن عددا من منفذي العمليات الانتحارية في العراق يستخدمون تلك الألغام في تفخيخ السيارات "فهي قنابل رخيصة ومتوافرة بكثرة في أيدي الإرهابيين"، كما قال الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ على هامش إطلاق مبادرة وطنية، انطلقت مؤخراً لتخليص بلاد الرافدين من هذا العدو الصامت. وأضاف الدباغ أن هناك إحصائيات تشير إلى وجود قرابة عشرين مليون لغم منتشرة في 15 محافظة عراقية ذات كثافة سكانية عالية.

ووفق تقرير لمنظمة الأمم المتحدة، يتطلب البحث عن هذه الألغام نحو 19 ألف متخصص في إزالتها؛ وهو رقم أعلى بستين ضعفاً من العدد المتوفر حاليا. ويكشف التقرير أن هذه المهمة تستلزم عشر سنوات للتخلص من جميع الألغام. يُذكر أن عضوية العراق في منظمة أوتاوا لحظر الألغام تلزمه بالتخلص من جميع الألغام الموجودة في أراضيه، في نهاية عام 2018 بموجب قوانين المنظمة.

مناف الساعدي ـ بغداد

مراجعة: أحمد حسو

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015