افتتاح الجناح الألماني في معرض القاهرة الدولي للكتاب | DW عربية | رؤية أخرى للأحداث في ألمانيا والعالم العربي | DW | 19.01.2006
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

الرئيسية

افتتاح الجناح الألماني في معرض القاهرة الدولي للكتاب

في جو يجسد تنوع الحياة الثقافية في بلاد غوته إفتتحت النخبة الثقافية الألمانية المتواجدة حالياً في مصر الجناح الألماني في معرض القاهرة الدولي للكتاب وسط اجماع على ضرورة إستمرار الحوار الثقافي بين ألمانيا والعالم العربي.

وزير الخارجية الألماني يزور الجناح الألماني في معرض القاهرة للكتاب

وزير الخارجية الألماني يزور الجناح الألماني في معرض القاهرة للكتاب

افتتح أمس السفير الألماني بالقاهرة مارتين كوبلر الجناح الألماني في معرض القاهرة الدولي للكتاب لهذا العام، وذلك بمشاركة كل من رئيسة معهد غوته يوتا ليمباخ وايرك بيترمان، المدير العام لمؤسسة دويتشه فيلّه العالمية، ويورغين بوس مدير معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، بالاضافة إلى عدد كبير من ممثلي النخبة الثقافية الألمانية. وخلال الإفتتاح الرسمي ساد إجماع عام على أن إختيار ألمانيا ضيف شرف لمعرض القاهرة الدولي يكسبه مزيدا من الأهمية على صعيد تفعيل التبادل الثقافي بين المانيا والعالم العربي بصورة عامة، ومصر بصورة خاصة.وفي كلمتها الإفتاحية أشارت ليمباخ إلى صميم معنى التسامح وفهم ثقافة الآخر. كما تركت دائرة المفهوم العام للتسامح لتدخل في صميمه مشيرة إلى أن ضرورة التعبير عن الفروقات ونقاط الإختلاف بشكل واضح من دون جرح مشاعر الآخر.

مواصلة ما بدء في فرانكفورت

Jutta Limbach auf der Frankfurter Buchmesse für Frauengalerie

يوتا لمباخ المديرة العامة لمعهد غوته

وفي إطار مراسم الإحتفال إستفسر موقعنا عن دوافع منظمي الجناح الألماني حيث أكد لنا السيد يورغين بوس مدير معرض فرانكفورت الدولي للكتاب على أن "المشاركة الألمانية الفاعلة في معرض القاهرة الدولي للكتاب تعد مواصلة للحوار الثقافي العربي الألماني الذي بدأ في فرانكفورت عام 2004 حين حل العالم العربي ضيف شرف عليه". كما أضاف أن "هذه الإستمرارية المنطقية تشمل مجالات عديدة مثل الترجمة الأدبية ومنتديات الحوار المتنوعة التي يقوم معهد غوته بدعمها. كل ما نصبو إليه يتمثل في توفير إمكانية الحوار بين الناشرين العرب والألمان، علاوة على العاملين في حقل الإعلام".

مواجهة خطر الصور النمطية

Der deutscher Botschafter in Kairo Martin Kobler

السفير الالماني في القاهرة مارتين كوبلر

ومن جانبه أكد السفير الألماني في القاهرة مارتين كوبلر في حديث لموقعنا أن "فكرة دعوة دولة كضيف شرف تعد تطورا نوعيا في تنظيم معرض القاهرة للكتاب، لأن ذلك من شأنه أن يعطي دولة معينة إمكانية تقديم نفسها وثقافتها بصورة ملائمة". وفي تعليقه على دور فعاليات هذا المعرض في تقريب وجهات النظر بين الشرق والغرب نوه السيد كوبلر إلى أن "الشرق الأوسط منطقة تسودها العنف. ومن أجل كسر دوامة العنف يجب تنظيم لقاءات على كافة الأصعدة بين شعوب المنطقة والشعوب الأخرى. كما حذر كوبلر من خطر الصور النمطية قائلا: "الصور النمطية في إزدياد مضطرد، لذلك يعتبر معرض الكتاب فرصة للحوار المباشر بين العالم العربي وممثلي الثقافة الألمانية بهدف تصحيح هذه الصور السطحية التبسيطية".

دعم ألماني لمكتبة الإسكندرية

Die Bibliothek von Alexandria

مكتبة الاسكندرية تحظى بدعم ألماني متواصل

وفضلا عن ذلك شدد السفير طاهر خليفة، رئيس قطاع العلاقات الخارجية بمكتبة الإسكندرية والمسؤول عن تطور حوار الثقافات في مدينة الإسكندرية على أهمية المشاركة الألمانية قائلاً: "بالدرجة الأولى تعتبر إسضافة ألمانيا كضيف شرف بمثابة مساهمة فعالة في تكثيف التبادل الثقافي البناء، كما تعتبر ألمانيا من الدول المهمة التي تدعم عمل مكتبة الإسكندرية، كما أن التعاون مع معهد غوته يمثل حجر زاوية في تدريب الموظفين العاملين في المكتبة." وحول خطر أحادية الجانب لهذا الحوار اشار السفير خليفة إلى نشاطات مؤسسة "أنا لندت العالمية" التي اتخذت الإسكندرية مقرا لها.

دويتشه فيله في قلب الحوار

ومن جهته شدد إريك بيترمان، رئيس مؤسسة دويتشه فيله على أن "معرض الكتاب لا يعد فرصة لتعزيز الحوار الشرقي الغربي فحسب، بل إنه تقليد عريق، كما أنه ركيزة اساسية للحوار، لأن الحوار من دون معرفة بالآخر غير مجد". كما أشار بيترمان إلى أن العالم العربي في بؤرة إهتمام دويتشه فيله، فبجانب الموقع العربي في شبكة الإنترنت، تم تحقيق مشاريع تواكب تطلبات الشباب العربي المهتم بألمانيا شعباً وثقافة."

مختارات

مواضيع ذات صلة