اعتداء هاله: خلفية يمينية متطرفة وترجيح أن المنفذ ألماني | أخبار | DW | 09.10.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

اعتداء هاله: خلفية يمينية متطرفة وترجيح أن المنفذ ألماني

تتحدث السلطات الألمانية عن وجود أدلة كافية على خلفية يمينية متطرفة للهجوم الذي وقع قبالة المعبد اليهودي في هاله. وتشير الدلائل إلى أن منفذه ألماني الجنسية. وقال وزير الداخلية الألماني إن "الهجوم كان معاديا للسامية".

مشاهدة الفيديو 13:16

من يقف وراء هجوم "هاله" المعادي للسامية؟

صرح وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر مساء اليوم الأربعاء (التاسع من تشرين الأول/ أكتوبر 2019) بأنه من المرجح أن يكون هجوم مدينة هاله ذو دوافع يمينية متطرفة. وأضاف الوزير: "وفقا لتقديرات المدعي العام، فإن هناك أدلة كافية تفيد باحتمال وجود خلفية يمينية متطرفة للهجوم". ووصف زيهوفر إطلاق النار قرب المعبد اليهودي في المدينة بأنه كان "هجوما معاديا للسامية". 

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن الدلائل تشير إلى أن منفذ هجوم مدينة هاله ألماني الجنسية ويدعى "شتيفان ب." ويبلغ من العمر 27 عاما ويسكن في ولاية سكسونيا آنهالت بشرق ألمانيا. وأن السلطات الألمانية ترجح أنه ارتكب الجريمة لدوافع يمينية متطرفة.

وكانت الشرطة قد أعلنت إلغاء تحذيرها من وجود وضع خطر شديد في المدينة بعد الهجوم الذي وقع بإطلاق الرصاص قبالة معبد يهودي في المدينة في وقت سابق من اليوم. وكتبت الشرطة على تويتر:" بإمكانكم الخروج مرة أخرى إلى الشوارع، فقد تم رفع التحذير"، وقالت إنها لم تعد تصنف وضع التهديد في المدينة بأنه شديد.

وكانت سلطات مدينة هاله قد ناشدت السكان بالبقاء داخل المباني للسلامة عقب اطلاق النار أمام المعبد اليهودي بالمدينة. وأدى إطلاق النار المدينة الواقعة بولاية سكسونيا أنهالت، إلى مقتل شخصين وفقا للمعلومات المتوفرة حتى الآن. وذكرت مصادر إعلامية أن كل المعلومات المتاحة لأجهزة الأمن تشير إلى أن منفذ الهجوم هو شخص واحد فقط وأنه وضع عبوات ناسفة بدائية الصنع أمام المعبد اليهودي، وأنه حاول اقتحام المعبد، وجرى إطلاق عدة أعيرة نارية أثناء ذلك.

وكان شخصان لقيا حتفهما جراء إطلاق الرصاص، وعلمت (د.ب.أ) أن أحد الضحيتين كانت امرأة تقف قبالة المعبد، ولا يزال من غير المعلوم بعد ما إذا كانت المرأة قُتِلَت بالصدفة أم لا، أما الضحية الأخرى فكان رجلا ووجدت جثته داخل مطعم للمأكولات السريعة. وتم القبض على المشتبه به.

من جانبها، عبرت المستشارة الألمانية انغلا ميركل عن عميق حزنها بعد الهجوم على المعبد اليهودي في هاله بشرق البلاد. وعبرت عن تعازيها لذوي الضحايا الذين سقطوا في الاعتداء. وكانت ميركل قد حصلت على معلومات وافية وشروح مستفيضة من وزير الداخلية الاتحادي هورست زيهوفر ومن رئيس وزراء ولاية سكسونيا ـ أنهالت التي تقع فيها مدينة هاله، راينر هازيلوف، حسب ما غرد المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت.

في غضون ذلك وصفت السفارة الإسرائيلية في برلين الهجوم، الذي وقع في مدينة هاله قبالة المعبد اليهودي بأنه هجوم "إرهابي وحشي". وقالت السفارة في بيان نُشِر على موقع فيسبوك:" نحن مصدومون ومذهولون من هذا الهجوم الإرهابي الوحشي الذي وقع في هاله في اليوم الذي تجمع فيه مصلون يهود في المعابد في جميع أنحاء ألمانيا للاحتفال بيوم كيبور أقدس أعياد اليهودية".

وأضافت السفارة: "علينا أن نرفض معا كل شكل من أشكال التطرف  وأن نتصدى متحدين لمثل هذا الإرهاب العبثي". كما وجهت الشكر إلى سلطات الأمن الألمانية، معربة عن ثقتها في أنه سيتم اتخاذ كل الإجراءات للقبض على الجناة وتقديمهم فورا إلى القضاء، حسب البيان.
 

ح.ع.ح/أ.ح(د.ب.أ، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع