اشكينازي: إطلاق النار على الناشطين في أسطول الحرية ″مبرر″ | سياسة واقتصاد | DW | 11.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

اشكينازي: إطلاق النار على الناشطين في أسطول الحرية "مبرر"

اعتبر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غابي اشكينازي أن اطلاق النار على الناشطين في أسطول الحرية "مبرر" لان حياة الجنود "كانت مهددة". وقال اشكينازي في شهادته أمام لجنة التحقيق الإسرائيلية إن الجنود تصرفوا "بمهنية استثنائية".

default

اشكينازي هو العسكري الوحيد الذي أجيز للجنة الاستماع إليه

أكد رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال غابي اشكينازي للجنة التحقيق الإسرائيلية في حادث اعتراض أسطول المساعدات الإنسانية، أن إطلاق الجيش الإسرائيلي النار على الناشطين في الأسطول "مبرر" لان "حياتهم كانت مهددة" وفق ما اوردته وكالة فرانس برس، وأوضح اشكينازي أن الجنود "أطلقوا النار باتجاه من توجب استهدافهم وامتنعوا عن استهداف من لم يتوجب استهدافهم". وأضاف أمام اللجنة اليوم (11 أغسطس/آب) في القدس ان "العملية كانت محسوبة ومبررة. الجنود ابدوا برودة أعصاب وشجاعة"، كما شدد على أن "حياة عناصر فرقة الكوماندوس كانت مهددة وتصرفوا بمهنية استثنائية".

واشكينازي هو المسؤول الثالث بعد رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع ايهود باراك الذي يمثل أمام اللجنة منذ الاثنين. واقر رئيس الأركان الإسرائيلي بأنه "لا تتوافر معلومات استخباراتي مثالية قبل أي عملية ولا تجري أي عملية تقريبا كما يخطط لها تماما" مضيفا أن "الفارق بين النجاح والتعثر مقدار شعرة".

وكان اشكينازي أكثر انتقادا في تصريحاته التي أوردها تقرير داخلي للجيش الإسرائيلي كشف عنه في 12 تموز/يوليو. وصرح آنذاك قائلا: "لا انا ولا فريق الخبراء اكتشفنا اي إغفال أو إهمال، لكن المؤكد هو ارتكاب أخطاء ينبغي تصحيحها في المستقبل". و في ذات التقرير اقر الجيش بحدوث "أخطاء" في التخطيط للعملية وتنفيذها لكنه برر اللجوء الى العنف.

باراك يتحمل المسؤولية

Israel Verteidigungsminister Ehud Barak Regierungskrise

باراك:اسرائيل درست كل الخيارات في عملية اقتحام على القافلة

وهو الامر الذي ذهب إليه وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك حينما قال الثلاثاء أمام لجنة التحقيق الإسرائيلية "إذا كان قرار اعتراض الأسطول صحيحا، فإن الفجوة بين ما كنا نريده وما حدث تكمن في التنفيذ". معلننا أنه يتحمل المسئولية الكاملة عن اعتراض أسطول المساعدات الذي كان متجها إلى غزة.

وأبلغ باراك اللجنة التي تحقق في الهجوم الذي وقع يوم 31 أيار/مايو أن قرار وقف الأسطول وعدم السماح له بكسر الحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع كان "صحيحا ومعقولا". وجاء إدلاء باراك بشهادته أمام اللجنة الإسرائيلية بعد يوم واحد من إدلاء نتنياهو بشهادته. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي الاثنين إنه تم إصدار أوامر للقوات الخاصة التابعة للبحرية الإسرائيلية التي اعترضت سفن أسطول الحرية خلال توجهها إلى قطاع غزة، بتجنب إزهاق الأرواح.

بدء عمل اللجنة الدولية

Ban Ki-moon besucht Gaza-Streifen

بان كي مون يحث الحكومات على التعاون مع لجنة التحقيق في حادثة " أسطول الحرية".

بالموازاة مع ذلك بدأت مجموعة من أربعة خبراء من الأمم المتحدة بينهم إسرائيلي وتركي أعمالها الثلاثاء في نيويورك حيث كلفت بالتحقيق في حادثة "اسطول الحرية". وشدد بيان للأمم المتحدة بشأن الاجتماع الافتتاحي لهذه اللجنة على أن التحقيق "لا يهدف إلى تحديد المسؤولية الجنائية الفردية". وبدلا من ذلك "سيتحرى ويتبين الحقائق والملابسات وسياق الحادث." وكانت اسرائيل قد هددت بمقاطعة هذه اللجنة اذا طالبت باستجواب جنودها. وقال نير حيفيتز الناطق باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي ان بنيامين نتانياهو "قال بوضوح ان اسرائيل لن تتعاون او تشارك في لجنة يمكن ان تطلب استجواب جنودها".

وأضاف الناطق "قبل ان توافق اسرائيل على المشاركة في هذه اللجنة تأكدنا خلال مفاوضات مكثفة وراء الكواليس من ان هذه اللجنة ستكون نزيهة ومسؤولة ولا تمس بالمصالح الحيوية والامنية لدولة اسرائيل". وكان بان كي مون نفى الاثنين وجود اي اتفاق يقضي بان لا تستجوب اللجنة الجنود الإسرائيليين الذين شاركوا في الهجوم ، مؤكدا انه "لم يعقد اي اتفاق من هذا النوع وراء الكواليس".

(ي ب / ا ف ب / رويترز/ د ب ا)

مراجعة: هيثم عبد العظيم

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان