استمرار تدفق اللاجئين على اليونان رغم الاتفاق الأوروبي التركي | أخبار | DW | 20.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

استمرار تدفق اللاجئين على اليونان رغم الاتفاق الأوروبي التركي

وصل مئات المهاجرين إلى الجزر اليونانية في بحر إيجة في اليوم الأول لدخول الاتفاق الأوروبي التركي الخاص بإعادة اللاجئين إلى تركيا حيز التطبيق. ومنظمة حقوقية ألمانية تعتزم دعم اللاجئين في رفع دعاوي ضد إعادتهم من اليونان.

تواصل عبور مئات اللاجئين لبحر إيجة في اتجاه الجزر اليونانية اليوم الأحد (20 مارس/آذار) وأدت عملية العبور هذه إلى مقتل أربعة أشخاص حسب مصادر أمنية وإغاثية رضيعتان تبلغان من العمر عاما وعامين وقد غرقتا بعد سقوطهما من زورق قبالة جزيرة رو الصغيرة في جنوب شرق ايجة. كما قضى سوريان بأزمة قلبية لدى وصولهما إلى جزيرة ليسبوس (شمال).

وفي ليسبوس، الممر الرئيسي إلى أوروبا للمهاجرين، تحدثت الشرطة صباح الأحد عن وصول 15 زورقا يحمل كل منها عشرات المهاجرين. وبين السبت وصباح الأحد أحصت منسقية سياسة الهجرة في الحكومة اليونانية وصول ما مجموعه 875 شخصا إلى جزر بحر إيجة.

وحسب هذه المنسقية، فان هؤلاء الوافدين الجدد ينطبق عليهم النظام الجديد الذي ينص على إعادة كل المهاجرين الجدد إلى تركيا اعتبارا من الأحد بمن فيهم طالبو اللجوء السوريون.

وقال متحدث باسم منسقية سياسة الهجرة في الحكومة اليونانية الأحد "لا يمكنهم مغادرة الجزر وهم ينتظرون وصول خبراء أجانب لبدء إجراءات إعادتهم" إلى تركيا.

وليس هناك أي تأكيد يوناني بعد على أن عملية الإبعاد سوف تبدأ في الرابع من نيسان/ابريل وهو الموعد الذي أعلنته الجمعة في بروكسل المستشارة الألمانية انغيلا ميركل.

ومن شأن هذا الاتفاق الذي انتقدته بشدة المنظمات الإنسانية، أن يوقف تدفق المهاجرين إلى بحر إيجة والذين دخل حوالي 150 ألف شخص منهم إلى أوروبا منذ مطلع العام و850 ألفا عام 2015، حسب المنظمة الدولية للهجرة.

وفي المقابل تعهد الأوروبيون مقابل كل سوري يتم إبعاده إلى تركيا "قبول" سوري آخر من المهاجرين إلى تركيا للعيش في دول الاتحاد الأوروبي وبمعدل 72 ألف شخص.

دعاوي قضائية ضد الترحيل الإجباري

هذا وتعتزم منظمة "برو أزول" الألمانية المعنية بالدفاع عن حقوق اللاجئين دعم طالبي اللجوء في اليونان في دعواتهم ضد الترحيل الجبري بعد دخول حزمة اللجوء الأوروبية-التركية حيز التنفيذ، ولكن المنظمة تتوقع في الوقت ذاته مواجهة صعوبات كبيرة خلال ذلك. وقال رئيس المنظمة غونتر بوركهارت اليوم الأحد في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية: "إن فريقنا في اليونان سوف يحاول اصطحاب اللاجئين هناك أمام المحكمة". ولكنه أشار إلى أنه ربما يكون من الصعب الوصول إلى اللاجئين الذين يتعين ترحيلهم إلى تركيا.

وأضاف أنه يرى أن هناك مشكلة أخرى، وأوضحها بقوله: "أي القضاة الذين يكون لديهم شخصية قوية يقفون بها أمام المؤسسة الأوروبية بأكملها؟".

م.أ.م/ع.ج.م (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان