استقالة الرئيس الألماني على خلفية تصريحات بشأن أفغانستان | سياسة واقتصاد | DW | 31.05.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

استقالة الرئيس الألماني على خلفية تصريحات بشأن أفغانستان

في خطوة مفاجئة أعلن الرئيس هورست كولر استقالته من منصبه، جاء ذلك بعد تعرضه لانتقادات حادة على خلفية تصريحات مثيرة للجدل حول مشاركة بلاده العسكرية في أفغانستان. استقالة كولر أثارت الدهشة في الأوساط السياسية الألمانية.

استقالة الرئيس الألماني كولر على خلفية تصريحات بشأن مهمة جيش بلاده في أفغانستان

استقالة الرئيس الألماني كولر على خلفية تصريحات بشأن مهمة جيش بلاده في أفغانستان

أعلن الرئيس الألماني هورست كولر استقالته اليوم الاثنين، وذلك على خلفية تصريحاته المثيرة للجدل بشأن مهمة جيش بلاده في أفغانستان. وأعلن كولر في برلين استقالته من جميع مهامه الرئاسية موضحا أنه اتخذ هذا القرار بعد أن ربط مؤخرا في حديث لإحدى الإذاعات ضرورة بعض الالتزامات العسكرية الألمانية في الخارج للدفاع أيضا عن مصالح اقتصادية. وأكد كولر أنه أسيء فهمه مشيرا إلى أن تصريحاته لم تكن متعلقة بالالتزام العسكري الألماني في أفغانستان الذي لا يحظى بشعبية.

وأثارت تصريحات للرئيس الألماني هورست كولر تبرر شن عمل عسكري لدعم المصالح التجارية لألمانيا العديد من الاتهامات بإتباع دبلوماسية الحرب، ما وضع الحكومة الألمانية في موقف المدافع. وكان كولر قد قال إن دولة مثل ألمانيا تعتمد بشكل كبير على التجارة الخارجية يجب أن تعرف أنه "في حالات الطوارئ يكون التدخل العسكري ضروريا للحفاظ على مصالحنا مثل طرق التجارة الحرة، أو على سبيل المثال الحيلولة دون الاضطرابات الإقليمية التي قد يكون لها اثر سلبي على فرصنا فيما يخص التجارة والعمل والدخل". غير أن مكتب الرئيس الألماني قال إن تلك التصريحات كانت تشير إلى نشر قوات مثل مهمة مكافحة القرصنة الأوروبية لتأمين ممرات الملاحة في خليج عدن. وأعيد بث مقتطفات من المقابلة بشكل كبير في محطات الأخبار مما أثار عاصفة من الانتقادات من عدة جوانب.

أول رئيس ألماني يستقيل

Bundeskanzlerin Angela Merkel Rücktritt Horst Köhler

المستشارة ميركل ألغت زيارتها التي كانت مقررة لمعسكر منتخب ألمانيا لكرة القدم بعد استقالة الرئيس الألماني

وأوضح كولر أنه أبلغ رئيس مجلس الولايات الاتحادي/ بوندسرات، ينز بورنزن، بتقديمه استقالته. وسيتولى بورنزن، طبقا للدستور، منصب رئيس الجمهورية بصفة مؤقتة لحين انتخاب رئيس جديد للبلاد وذلك إلى غاية 30 يونيو/ حزيران القادم. وتوجه كولر بالشكر إلى كل الذين وضعوا فيه ثقتهم بالقول: "كان لي شرف كبير بأن أخدم ألمانيا كرئيس لها".

جدير بالذكر أن كولر كان أبلغ أيضا المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بقرار استقالته، وعلى ضوء ذلك ألغت المستشارة زيارتها التي كانت مقررة مساء اليوم الاثنين لمعسكر منتخب ألمانيا لكرة القدم في جنوب تيرول، شمالي إيطاليا.

ردود الفعل السياسية

وقد أثارت استقالت كولر الدهشة في الأوساط السياسية الألمانية، إذ أعرب عدد من كبار الساسة في ألمانيا عن أسفهم لاستقالة الرئيس الألماني، التي وصفوها بأنها ستترك فراغا كبيرا في الحياة السياسية على مستوى ألمانيا. وأبدى وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله أسفه الشديد لاستقالة كولر وقال: "أعرب عن أسفي لهذا القرار من أعماق قلبي، إلا أن علينا أن نحترمه في النهاية". وأضاف فيسترفيله "المهم الآن هو "مناقشة الإجراء التالي وفقا للدستور الألماني بكل التزام"، مبينا أن كولر لم يبلغه بقراره إلا ظهر اليوم. وأوضح وزير الخارجية الألماني أنه حاول إثناء الرئيس عن قراره إلا أن "السيد الرئيس أصر على موقفه".

من جهته، أعرب وزير الاقتصاد الألماني راينر بريدرله عن حزنه الشديد لاستقالة الرئيس الألماني حيث قال: "فاجأني هذا القرار، وصدمني". وأضاف في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية/ د. ب. أ. في برلين "إنني حزين أشد الحزن لهذا القرار الذي اتخذه كولر، الذي كان رئيسا قريبا من المواطنين بشدة، ويتمتع بكفاءة عالية للغاية". وأوضح بريدرله أن استقالة كولر الذي شغل من قبل منصب المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي ستترك أثرا كبيرا، خاصة في خضم الأزمة المالية التي تتطلب الحنكة السياسية والاقتصادية والخبرة الدولية التي يتمتع بها كولر.

كما أعرب رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا سيجمار جابريل عن عميق أسفه لاستقالة رئيس الجمهورية هورست كولر، وقال اليوم الاثنين في برلين إنه كان يقدر دائما مثل أغلبية الألمان طريقة إدارة كولر لمنصبه. وأكد جابريل "لم يكن كولر يهدأ كرئيس لألمانيا ولم يكن يريد الهدوء والراحة".

(ط. أ/ د. ب. أ/ رويترز/ أ.ف.ب/ دويتشه فيله)

مراجعة: ابراهيم محمد

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة