استطلاع يبين نظرة الألمان للمدارس التي تحوي مهاجرين كثر | معلومات للاجئين | DW | 26.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

معلومات للاجئين

استطلاع يبين نظرة الألمان للمدارس التي تحوي مهاجرين كثر

كشف استطلاع حديث للرأي أن غالبية المواطنين في ألمانيا لديهم تحفظات كبيرة على تسجيل أبنائهم في مدارس بها نسبة كبيرة من الأطفال المهاجرين. فيما أيد أكثر من نصف الأفراد المنحدرين من أصول تركية هذا الرأي.

أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه اليوم الثلاثاء (26 نيسان/ أبريل 2016) أن نحو 51 % من الألمان غير المنحدرين من أصول مهاجرة والكثير من العائدين من دول كانت تتبع الكتلة الشرقية في أوروبا وافقوا على المقولة التالية: "كل الأطفال يتعلمون على نحو أقل في المدارس التي بها الكثير من أطفال المهاجرين". اللافت للانتباه أن 55.5 بالمائة من الأفراد المنحدرين من أصول تركية في ألمانيا أيدوا هذه المقولة أيضا.

وأظهر الاستطلاع، الذي أجراه مجلس المؤسسات الألمانية المعنية بشؤون الاندماج والهجرة، أن المهاجرين المنحدرين من مناطق أخرى في العالم لا يرون أن احتواء الفصول الدراسية على نسبة كبيرة من المهاجرين يمثل مشكلة كبيرة.

ورغم أن نسبة الأفراد المنفتحين تجاه تسجيل أبنائهم في مدارس بها نسبة كبيرة من المهاجرين تزيد عن 50 % من إجمالي المواطنين، وجد القائمون على الاستطلاع أن 16.6 % من الآباء المنحدرين من أصول تركية ذكروا أنهم لن يسجلوا أطفالهم "في أي حال من الأحوال" في مدرسة بها نسبة كبيرة من المهاجرين، وبلغت نسبة من يتبنون هذا الموقف بين الألمان غير المنحدرين من خلفية مهاجرة 9.5 %.

ورحب المجلس بتزايد رفض المحاكم للقواعد الاستثنائية المتعلقة بإلزامات مدرسية، والتي يتم اتخاذها من منطلق ديني، سواء كانت تلك القواعد تتعلق بحصص تعليم السباحة للفتيات المسلمات أو طائفة "شهود يهوه" المسيحية التي تعارض الكتب التي تحوي قصصا عن "السحرة". وذكر المجلس أن "هذا الاتجاه الواضح مهم" في ظل التحديات التي تواجهها سياسة الاندماج الناجمة عن تدفق اللاجئين.

ز.أ.ب./ف.ي (د ب أ)

مواضيع ذات صلة