استطلاع: ثلثا الألمان يعتبرون أن الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا | معلومات للاجئين | DW | 12.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات للاجئين

استطلاع: ثلثا الألمان يعتبرون أن الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا

في ظل الجدل الذي تعرفه ألمانيا حول الإسلام، اعتبر 60% من الألمان في استطلاع جديد للرأي أن الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا، فيما اعتبر أحد المؤرخين المرموقين الألمان أن الإسلام بمثابة أحد أسس الثقافة الألمانية والأوروبية.

كشف استطلاع للرأي قامت به إحدى المؤسسات المتخصصة لبرنامج "رأيك" الذي يبث على قناة WDR الألمانية أن 60 في المائة من الألمان يعتبرون أن الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا، فيما اعتبر 34 في المائة أن الإسلام جزء من ألمانيا. وجاءت نتائج هذا الاستطلاع مخالفة لاستطلاع آخر يعود لعام 2010 عندما صرح الرئيس الألماني السابق كريستيان فولف أن الإسلام جزء من ألمانيا. آنذاك، أيد 49 في المائة تصريح فولف، فيما عارضه 47 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع.

في المقابل، صرح المؤرخ الألماني المرموق ميشائيل بورغولته المتخصص في حقب العصور الوسطى أن الإسلام هو أحد أسس الثقافة الأوروبية والألمانية. وبحسب بورغولته، فإن "النهضة التي عرفها الغرب الأوروبي في القرن الـ11 و12 و13 لم تكن ممكنة دون مساعي التراث الثقافي الإسلامي واليهودي". وقال بورغولته في حوار مع وكالة الأنباء الكاثوليكية اليوم الخميس (12 مايو/ آذار) "نحن نستفيد حتى يومنا هذا من العلماء المسلمين".

ع.ش/ ح.ح (DW، ك.ن. أ)

مختارات

إعلان