استراليا تقلل من أهمية أعمال الشغب في مركز للمهاجرين | أخبار | DW | 09.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

استراليا تقلل من أهمية أعمال الشغب في مركز للمهاجرين

قللت الحكومة الاسترالية من أهمية اندلاع أعمال شغب في مركز احتجاز يقع في "كريسماس آيلاند" على الرغم مما قاله نزلاء مذعورون لوسائل الإعلام المحلية، أن مثيري الشغب سيطروا على أجزاء من مركز لاعتقال المهاجرين.

Symbolbild Asylsuchende in Australien

صورة من الأرشيف

قالت وزارة الهجرة الجزائرية اليوم (الاثنين التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني 2015)على "عدم وجود أعمال شغب واسعة النطاق" في مركز لاحتجاز المهاجرين، إلا أن هذا المركز مازال يشهد حالة من التوتر. وتم سحب الموظفين لأسباب تتعلق بالسلامة. وقالت وزارة الهجرة إن المعتقلين الذين تم إلغاء تأشيراتهم وينتظرون ترحيلهم، هم من قاموا بإلحاق الأضرار و"التحريض".

وقالت الإدارة في بيان لها بعد ظهر اليوم الاثنين إن "أعمال الاحتجاج بدأت عندما قامت مجموعة صغيرة من المعتقلين الإيرانيين بالمشاركة في احتجاج سلمي في أعقاب هروب أحد المعتقلين من المركز أمس الأحد، ووفاته خارجه". وقال وزير الهجرة بيتر دوتون أمام البرلمان إنه "لا يوجد هناك أي ظروف تثير الشبهة" وراء مقتل النزيل الهارب الذي تم العثور على جثته أمس الأحد. وأوضح دوتون أن هناك 203 نزلاء في مركز الاعتقال - وهو أحد ثلاث منشآت موجودة في جزيرة مانوس وناورو - الذي يضم مهاجرين فشلوا في الوصول إلى البر الرئيسي الاسترالي.

وقال المدافعون عن حقوق اللاجئين، إن ما يقرب من نصف عدد السجناء في كريسماس آيلاند، هم من المجرمين، وينتظرون يتم ترحيلهم، أما النصف الآخر، فهم من طالبي اللجوء الذين ينتظرون قبولهم في أستراليا كلاجئين. ولم تحدد الحكومة اسم الرجل المتوفى، إلا أن المدافعين عن حقوق اللاجئين قالوا إنه يدعى "فضل شيجيني"، وهو رجل إيراني كردي في الثلاثينيات من عمره، وكان قد وصل على متن قارب قبل خمس سنوات.

ح.ز/ ع.ج.م (د.ب.أ)

مختارات